سوليفان يتوجّه للسعودية للقاء بن سلمان وفتح ملف التطبيع مع إسرائيل ومُناقشة قضايا المنطقة الساخنة

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 238
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

واشنطن-(رويترز) – يعتزم مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان التوجه إلى السعودية هذا الأسبوع لإجراء محادثات مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وسط مسعى أمريكي لإحراز تقدم نحو تطبيع العلاقات بين إسرائيل والمملكة.

وتوقفت محادثات التطبيع في أعقاب هجوم السابع من أكتوبر تشرين الأول الذي شنه مقاتلو حركة حماس الفلسطينية على جنوب إسرائيل والهجوم الإسرائيلي اللاحق على غزة، لكن المحادثات استؤنفت في الأشهر القليلة الماضية.

وقال مسؤول أمريكي إن سوليفان يعتزم إجراء محادثات مع ولي العهد بخصوص هذه القضية لكنه لا يتوقع تحقيق انفراجه كبيرة.

وذكر مسؤول أمريكي ثان أن سوليفان سيجري مشاورات واسعة النطاق بشأن عدد من الأمور.

وقال “لم يزر السعودية منذ فترة وهناك الكثير مما يمكن مناقشته”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قال في 21 مارس آذار إن الولايات المتحدة والسعودية حققتا “تقدما جيدا” في المحادثات بشأن تطبيع العلاقات بين المملكة وإسرائيل، دون تقديم جدول زمني لإبرام اتفاق.

وتريد السعودية في إطار اتفاق التطبيع إبرام اتفاقية دفاع مشترك مع واشنطن والحصول على دعم الولايات المتحدة لبرنامجها النووي المدني.