وسط أزمة مالية.. باكستان تسعى لـ4.2 مليار دولار من السعودية

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 703
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

قالت مصادر باكستانية، إن إسلام آباد تسعى للحصول على 4.2 مليار دولار من السعودية في ظل انخفاض احتياطياتها من النقد الأجنبي بشدة.

جاء ذلك بحسب ما نقلته قناة "إيه.آر.واي نيوز" المحلية، الخميس، فيما لم تعلق وزارة المالية الباكستانية على تلك الأنباء.

وتأتي تلك الأنباء، بعد أيام من تمديد السعودية أجل وديعة قيمتها 3 مليارات دولار لدى البنك المركزي الباكستاني، وذلك للمرة الثانية على التوالي، فيما يُرتقب أن تسدد إسلام أباد ديوناً قبل استحقاقها بأيام قليلة.

الوديعة التي تعود للصندوق السعودي للتنمية، وتم توقيع اتفاقيتها في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، "هدفت إلى دعم احتياطي العملة الأجنبية في البنك، والمساعدة في مواجهة التحديات الاقتصادية الخارجية لمختلف القطاعات، وتمكين باكستان من النمو الاقتصادي المستدام"، وفق ما نشره الصندوق على حسابه على "تويتر".

وشهدت علاقات البلدين تطورا ملحوضا في الفترة الأخيرة، حيث زار رئيس الوزراء الباكستاني "شهباز شريف" السعودية، أواخر أبريل/نيسان الماضي، في أول زيارة خارجية له بعد 3 أسابيع فقط من توليه منصبه.

وكانت وكالة "موديز" و"فيتش" للتصنيف الائتماني، قد خفضت تصنيف باكستان إلى مستوى غير مرغوب فيه بشكل أعمق في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعد الفيضانات المدمّرة التي عرّضت وضعها المالي للخطر.

كما تم تأجيل المحادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن الشريحة التالية البالغة حوالي 600 مليون دولار، إذ تقوم الدولة بتقييم تكلفة إعادة البناء بعد الفيضانات المدمّرة.

 

المصدر | الخليج الجديد+وكالات