وول ستريت جورنال: السعودية تتطلع لزيادة إنتاج أوبك+.. ووزير الطاقة السعودي ينفي

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 83
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

دبي ـ (رويترز) – ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان قال اليوم الاثنين إن المملكة لا تبحث احتمال زيادة إنتاج النفط مع منتجين آخرين في منظمة أوبك، نافيا بذلك تقريرا لصحيفة وول ستريت جورنال في وقت سابق اليوم في هذا الصدد.

ونقل عن الأمير قوله “من المعروف، ولا يخفى على أحد، أن أوبك+ لا تناقش أي قرارات قبل اجتماعاتها”.

“الخفض الحالي ومقداره مليونا برميل يوميا من قبل أوبك+ سيستمر حتى نهاية عام 2023.. وإذا دعت الحاجة لاتخاذ مزيد من الإجراءات بخفض الإنتاج لإعادة التوازن بين العرض والطلب، فنحن دائما على استعداد للتدخل”.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم الاثنين عن مندوبين في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) قولهم إن السعودية ومنتجي النفط الآخرين يدرسون زيادة الإنتاج.

وأضافت الصحيفة أن المجموعة تدرس زيادة قدرها 500 ألف برميل يوميا لعرضها على اجتماع أوبك+ في الرابع من ديسمبر كانون الأول المقبل.

وقالت إن الحديث عن زيادة الإنتاج ظهر بعد أن أبلغت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن قاضي محكمة اتحادية بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يجب أن يتمتع بحصانة سيادية فيما يتعلق بدعوى أمريكية اتحادية مرتبطة بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وأضافت الصحيفة أن قرار الحصانة بمثابة تنازل للأمير محمد، مما يعزز مكانته كحاكم فعلي للمملكة بعد أن حاولت إدارة بايدن على مدى أشهر جعله منعزلا.

وقررت أوبك الشهر الماضي على نحو غير متوقع خفض أهداف الإنتاج بشكل حاد.

وانخفضت أسعار النفط إلى ما دون 84 دولارا للبرميل في الأسبوعين الماضيين.