وزير الطاقة السعودي: اتفاق نفطي جديد لما بعد 2022

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 208
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

قال وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان، إن لدى تحالف «أوبك+» الوسائل للتعامل مع التحديات، مثل إمكانية خفض الإنتاج في أي وقت وبطرق مختلفة.
وأوضح الوزير في مقابلة مع شبكة «بلومبيرغ» بثتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية، اليوم، أن المجموعة ستبدأ قريباً العمل على صياغة اتفاق جديد لما بعد 2022، قائلاً «نحن مصممون على جعل الاتفاقية الجديدة أكثر فاعلية».

وتابع أن السوق الآجلة والفورية أصبحتا منفصلتين بشكل متزايد، وأصبحت السوق تعاني من «انفصام».

وقال إن «سوق البترول الآجلة وقعت في حلقة سلبية مفرغة ومتكررة تتكون من ضعف شديد في السيولة وتذبذب في الأسواق، تعملان معاً على تقويض أهم الوظائف الأساسية للسوق؛ ألا وهي الوصول بفاعلية إلى الأسعار المناسبة والصحيحة».

وأشار إلى أن «هذه الحلقة تزداد سلبية مع المزاعم التي لا تستند إلى دليل في الواقع حول انخفاض الطلب في السوق، والأخبار المتكررة بشأن عودة كميات كبيرة من الإمدادات إلى الأسواق، والغموض وعدم اليقين بشأن الآثار المحتملة لوضع حد سعري على البترول الخام ومنتجاته».