مسؤول إيراني يُحذر: دخول إسرائيل في تحالفات مع دول المنطقة يزيد حدة التوتر والصراع الإقليمي ومستعدون للحديث مع السعودية ونُحذر الاحتلال من الوجود بمنطقة الخليج

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 430
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

طهران- متابعات: تحدث رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في إيران، كمال خرازي، مساء اليوم الاثنين، عن مفاوضات بلاده مع المملكة العربية السعودية، متهما “بعض دول المنطقة بتجاوز الخطأ الاستراتيجي”.

وقال خرازي، في تصريحات نقلتها قناة “الجزيرة”، إن “طهران مستعدة للحديث مع السعودية بشأن القضايا الثنائية والإقليمية”، مضيفا أنه “رغم الخلافات الجادة مع السعودية نؤمن بإمكانية تكامل قدراتنا”.

وتابع: “بعض دول المنطقة تجاوزت التطبيع مع الكيان الصهيوني وصولاً إلى التحالف معه، وهذا خطأ استراتيجي”، محذرا من أن “دخول دولة الاحتلال الإسرائيلي في تحالفات مع بعض دول المنطقة سيزيد حدة التوتر والصراع الإقليمي”.

وختم خرازي يالقول إن بلاده “حذرت من الوجود الإسرائيلي في المنطقة الخليجية”، محملا “دول التطبيع مسؤولية أي عواقب وخيمة”.

وكان الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أكد أن “وجود الكيان الصهيوني في المنطقة مثير للتوتر ولا يخدم أمن المنطقة إطلاقا”.

وقال رئيسي، خلال لقائه بنظيره الأذربيجاني، إلهام علييف، على هامش اجتماع القمة السادس للدول المطلة على بحر قزوين، إن “من أهم فوائد عقد القمم الإقليمية هو الاجتماع بمسؤولين من الدول المجاورة وخلق المزيد من التفاهم بينهم”، وذلك حسب وكالة تسنيم الإيرانية.

وكان وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، قال إن “وجود الكيان الصهيوني داخل المنطقة لن يحقق سوى إثارة الفتن وانعدام الأمن فيها”.

كما قال قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، إن “النظام الصهيوني ليس قادرا على الدفاع عن نفسه ويفتقر للسياسة”، مؤكدا أن “تطبيع العلاقات مع الصهاينة سيكون مريرا لبعض حكام المنطقة”.