ارتفاع أسعار النفط بعد تعرض منشآت لشركة أرامكو لهجوم في السعودية

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 418
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

هيوستون -(رويترز) – ارتفعت أسعار النفط الخام أكثر من واحد في المئة إلى أكثر من 120 دولارا للبرميل اليوم الجمعة بعد إقبال التجار على عمليات شراء عقب هجوم صاروخي على منشأة لتوزيع النفط في السعودية ولكن احتمال سحب الولايات المتحدة من احتياطيات النفط هدأ مخاوفهم.

وارتفع خام برنت عند الإغلاق 1.62 دولار أو 1.4 في المئة إلى 120.65 دولار للبرميل كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.56 دولار أو 1.4 في المئة إلى 113.90 دولار. وكان خاما برنت وغرب تكساس قد انخفضا أكثر من ثلاثة دولارات في وقت سابق.

وحقق الخامان القياسيان أول ارتفاع أسبوعي لهما منذ ثلاثة أسابيع. وارتفع خام برنت أكثر من 11.5 في المئة وغرب تكساس الوسيط 8.8 في المئة.

وقالت جماعة الحوثي اليمنية إنها شنت هجمات على منشآت طاقة سعودية اليوم الجمعة وأعلن التحالف الذي تقوده السعودية إصابة محطة توزيع المنتجات البترولية التابعة لشركة أرامكو العملاقة للنفط في جدة ولكن تمت السيطرة على حريق شب في صهريجين.

وكانت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، قد قالت في وقت سابق هذا الأسبوع إنها لن تتحمل المسؤولية عن أي توقف لإمدادات النفط في الأسواق العالمية نتيجة لهجمات الحوثيين التي زادت حدتها في الأسابيع الثلاثة الماضية.

وقال يحيى سريع المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي تقاتل تحالفا تقوده السعودية منذ سبع سنوات إن الجماعة أطلقت صواريخ على منشآت أرامكو في جدة وطائرات مسيرة على مصفاتي رأس تنورة ورابغ. وقال إنهم استهدفوا أيضا “منشآت حيوية” في العاصمة الرياض.

وقال أندرو ليبو رئيس ليبو أويل أسوشيتس في هيوستن إن “السوق التي تتجنب بالفعل إمدادات النفط الروسية تواجه شيئا آخر يدعو للقلق بسبب هجمات الحوثيين التي يحتمل أن تؤثر على إنتاج السعودية”.

ومع انخفاض المخزونات العالمية إلى أدنى مستوياتها منذ 2014 ، قال محللون إن السوق لا تزال عرضة لأي صدمة في المعروض.

وقال مصدر أمريكي اليوم الجمعة إن إدارة الرئيس جو بايدن تدرس القيام بعملية سحب أخرى من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي والذي إذا تم تنفيذه فقد يكون أكبر من عملية سحب 30 مليون برميل والتي قامت بها في وقت سابق من هذا الشهر.