عين الصقر 2.. مناورة سعودية يونانية جديدة خلال أيام

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 345
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

تنفذ القوات الجوية السعودية واليونانية، مناورات مشتركة، بعنوان "عين الصقر 2"، خلال الشهر الحالي.

ووصلت إلى قاعدة الملك فيصل الجوية السعودية بالقطاع الشمالي، طائرات القوات الجوية اليونانية المقاتلة من طراز "F16"، للمشاركة في التمرين.

وقال قائد قاعدة الملك فيصل الجوية بالقطاع الشمالي قائد التمرين اللواء الطيار الركن "ناصر بن سعيد القحطاني"، إن التمرين يأتي في إطار التعاون العسكري بين البلدين الصديقين.

كما أكد أهمية التمرين الذي ينفذ في نسخته الثانية، وفق أعلى المعاييّر التدريبية والاحترازات الوقائية لجائحة "كورونا"، حسب قوله.

ويهدف التمرين إلى صقل وتطوير مهارات الأطقم الجوية والفنية للقوات الجوية المشاركة، ‏إضافة إلى تبادل الخبرات العسكرية في مجال تنفيذ وتخطيط العمليات الجوية ورفع مستوى الجاهزية القتالية، وفق "القحطاني".

وفي 26 مارس/آذار الماضي، اختتمت مناورات جوية بين القوات السعودية ونظيرتها اليونانية، استمرت على مدى 10 أيام، في قاعدة "سودا" الجوية باليونان، وأثارت امتعاضاً تركياً.

وكان الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، أبدى امتعاضه من التمرين، وقال في تصريحات صحفية، إنه يعتزم مناقشة الأمر مع "المعنيين السعوديين".

والشهر الماضي، وقعت السعودية واليونان، اتفاقا لتزويد المملكة بمنظومات الدفاع الجوي الصاروخي من طراز "باتريوت".

ووفق تقارير إعلامية، فإن السعودية تعمل على تقوية علاقاتها مع اليونان في مواجهة  إيران وتركيا في البحرين الأبيض والمتوسط.

وكانت العلاقات قد توترت بين السعودية وتركيا على خلفية عدة قضايا، أبرزها مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، ومطالبة تركيا بالكشف عن الآمر الحقيقي بتنفيذ عملية الاغتيال، والذي تشير تحقيقات إلى أنه ولي العهد الأمير "محمد بن سلمان".

لكن تقارير حديثة أشارت إلى حدوث تقارب جديد بين الطرفين، على خلفية فوز "جو بايدن" بانتخابات الرئاسة الأمريكية، التي جرت أواخر العام الماضي، علاوة على إقرار المصالحة الخليجية، وإن كانت الأيام الأخيرة شهدت تحركات سعودية هنا ولقاءات هناك توحي بنذر توتر جديد.

 

المصدر | الخليج الجديد