أردوغان: السعودية ضغطت على باكستان لمنعها من المشاركة في القمة الإسلامية

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 665
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

ماليزيا / نبأ – أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الجمعة 20 ديسمبر / كانون أول 2019 أن “باكستان تعرضت لضغوط سعودية من أجل ثنيها عن المشاركة في القمة الإسلامية في العاصمة الماليزية كوالالمبور”.
وقال أردوغان للصحافيين، في ختام القمة الإسلامية التي استضافتها كوالالمبور، وغابت عنها باكستان وإندونيسيا، إن “مثل هذه المواقف التي تصدر عن السعودية وإمارة أبوظبي ليست الأولى من نوعها”، حسب ما نقلت عنه وكالة “الأناضول” للأنباء.
وأوضح أردوغان أن “السعوديين هددوا بسحب الودائع السعودية من البنك المركزي الباكستاني، كما هددوا بترحيل 4 ملايين باكستاني يعملون في السعودية واستبدالهم بالعمالة البنغالية”.
وأوضح أن “باكستان التي تعاني من أزمات اقتصادية كبيرة، اضطرت إلى اتخاذ موقف بعدم المشاركة في القمة الإسلامية، في ظل هذه التهديدات والضغوط”.
على صعيد ذي صلة، أكد الرئيس التركي أن جاكارتا، من جهتها، “كانت تفكر في بادئ الأمر بايفاد نائب الرئيس الإندونيسي، قبل أن تتراجع عن هذا القرار”.
وشدد أردوغان على أن “القضية قضية مبدأ في الأساس، فعلى سبيل المثال السعودية لا تقدم مساعداتها للصومال، لكن الصومال أظهرت موقفاً ثابتاً، بالرغم من الأوضاع الصعبة التي تعاني منها ولم تذعن لضغوط الرياض عليها لتغيير مواققها مقابل تلقي مساعدات”.
وأضاف “أبوظبي كانت ستُقدم هي الأخرى على بعض الخطوات (الإيجابية) في الصومال لكنها تراجعت عنها لاحقاً لعدم استجابة الصومال لمطالبها”.
وانطلقت “قمة كوالالمبور 2019” الإسلامية المصغرة، يوم أمس الأول الأربعاء، في العاصمة الماليزية، ومن المقرر أن تستمر أعمالها حتى يوم السبت 21 ديسمبر/كانون أول 2019