الحكم بالإعدام تعزيرا للفأر هادي وستة من معاونيه بتهمة الخيانة العظمى

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 1084
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة بصنعاء  حكماً بالإعدام على الرئيس المستقيل الهارب عبد ربه منصور هادي و ستة من معاونيه غيابياً في عدد من القضايا منها الخيانة العُظمى .
وقال المحامي محمد المسوري أصدرت المحكمة حكماً بالإعدام تعزيزاً على الرئيس المُستقيل الهارب هادي وستة من معاونيه بالخيانة العُظمى هم رياض ياسين، سلطان العتواني، عبد العزيز جباري، أحمد عوض بن مبارك، علي حسن الأحمدي، و عبد الوهاب الآنسي.
كما قضى الحكم بالحجز على أملاكهم وأموالهم وأرصدتهم إلى أن يتم الفصل في القضايا المرفوعة من المدعين بالحق الخاص .
وحكمت بمبلغ سبعه مليون من أموال الجناه أتعاب المحامين المُنصبين.

جديراً ذكره بأنه وفي 26 مارس 2015 فاجأ التحالف السعودي شعب اليمن بحرب مدمرة جواً وبراً وبحراً بمئات آلاف الغارات قذفت مئات الآلاف من أطنان الصواريخ والقنابل المحرمة بما فيها العنقودية والإرتدادية والتي وثقتها المنظمات الدولية المختصة ، وجديد الأسلحة التي اشتروها من أمريكا وبريطانيا وفرنسا وعدة دول ، وجربوها في حربهم على اليمن ، قتلت وجرحت خلال عام من الحرب والقصف على مدار الساعة أكثر من 30 ألف مدني أغلبهم من النساء والأطفال، و3 مليون معاق بمختلف أنواع الإعاقات ومليوني مريض نفسي وعشرات الآلاف من مرضى السكر والفشل الكلوي و8 مليون طفل مهددون بالموت 21 مليون جائع و8 مليون فقدوا أعمالهم وتدمير أكثر من 1200 مدرسة وأكثر من 700 مستشفى ووحدة صحية ومئات المعاهد المهنية وآلاف الطرق والجسور والمواقع الأثرية بما فيها عرش بلقيس وسد مأرب وصنعاء القديمة ، ومنظومة المياه والكهرباء والمنشئات وصوامع الغلال والمزارع والسيارات والناقلات والطائرات المدنية والمطارات والمصانع ومحطات الوقود والغاز ومحطات الكهرباء و11 ميناء ومئات الأسواق ،وزادت خسائر القطاع الخاص عن 400 مليار دولار وأوصلت الحرب نسبة البطالة إلى 80% وتوقف إنتاج النفط بشكل كامل ، ودُمّرت أحياء بكاملها ، .. ولا زال العدوان على اليمن مستمراً أرضاً وإنساناً وتاريخ .

وتؤكد الأمم المتحدة أن 80% من السكان يحتاجون للمساعدة الإنسانية في اليمن.