نتنياهو: التطبيع مع السعودية لا يزال ممكنا وسينضج بعد انتصارنا في غزة

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 432
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن التطبيع بين دولة الاحتلال والسعودية "لا يزال متاحا" بعد انتهاء الحرب الحالية التي يشنها جيشه في قطاع غزة، معتبرا أن انتصار تل أبيب الذي تسعى له في غزة سيجعل التطبيع "أكثر نضجا وشمولا".

جاء ذلك خلال مقابلة لنتنياهو مع شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية، قال فيها أيضا إن التطبيع مع السعودية "سيكون حقيقة بعد تحقيق الانتصار في هذه الحرب".

وتابع: "لن يكون فقط انتصارا لنا، بل لأمريكا وللدول العربية المعتدلة وللإنسانية أيضا، ومتى ما حققنا ذلك نستطيع أن نعد بالسلام".

واستطرد نتنياهو: "متى ما حققنا ذلك (النصر)، فإن وعد السلام، الذي أطلقناه في اتفاقيات أبراهام، وكنا على وشك التوسع فيه من خلال السلام بين إسرائيل والسعودية، سيكون حقيقة، أعتقد أن الظروف ستكون ناضجة.. بعد النصر ستكون أكثر نضجا".

تصريح سعودي

وقبل يومين، قال وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح، خلال مشاركته في منتدى "بلومبرج" للاقتصاد الجديد في سنغافورة، إن المحادثات الرامية إلى تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي ستستمر، على الرغم من انتقادات المملكة للأعمال العسكرية الإسرائيلية في غزة، ولكنها ستكون "مشروطة بالتوصل إلى حل سلمي للقضية الفلسطينية.

وفي 14 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، نقلت وكالات أنباء عن مسؤول سعودي قوله إن الرياض "علقت محادثات التطبيع مع إسرائيل" على خلفية الحرب في غزة.

وكانت جهود إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن قد تسارعت لإنجاز التطبيع بين الرياض وتل أبيب، وقطعت شوطا مهما، قبل اندلاع الحرب الحالية في غزة.

وقبل الحرب بأيام، ظهر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في مقابلة مع "فوكس نيوز"، وقال إن بلاده تقترب أكثر من تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات