واشنطن: استمعنا للإعلان السعودي.. ونتوقع أن تزيد أوبك+ إنتاج النفط

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 341
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

توقع البيت الأبيض، مساء الإثنين، أن تقدم دول تحالف "أوبك+" على زيادة إنتاج النفط الخام بعد زيارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" الأخيرة للشرق الأوسط.

وقال إنه يتوقع أن يزيد كبار منتجي النفط في تحالف "أوبك+" إنتاج الخام عقب رحلة الرئيس "بايدن" إلى الشرق الأوسط، بحسب ما نقلته وسائل إعلام أمريكية.

وأضاف: "استمعنا لإعلان السعودية أنها ستعمل على زيادة إنتاجها من النفط".

وأشار إلى أن روسيا مسؤولة عن أزمة سوق الطاقة في العالم وقطعها للغاز عن أوروبا خطوة متوقعة، معتبرا أن الأخيرة تستخدم الغاز الطبيعي والنفط كأسلحة بعد غزو أوكرانيا.

وكان ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" أعلن خلال قمة جدة التي حضرها الرئيس الأمريكي، السبت، أن بلاده ستزيد مستوى طاقتها الإنتاجية النفطية إلى 13 مليون برميل يومياً، وليس لديها أية قدرة إضافية للرفع بعد ذلك.

ويبلغ إنتاج السعودية حاليا قرابة 11 مليون برميل، ولديها قدرة فورية على زيادة الإنتاج إلى 12 مليونا، واستثمارات لزيادة الإنتاج حتى 13 مليون برميل يوميا.

وتمتلك السعودية، إلى جانب الإمارات العربية المتحدة، الجزء الأكبر من الطاقة الفائضة داخل مجموعة "أوبك+"، وهي تحالف بين منظمة البلدان المصدرة للبترول ومصدرين آخرين، لا سيما روسيا.

وتتمنى الولايات المتحدة أن تضخ السعودية وشركاؤها في "أوبك" المزيد من النفط للمساعدة في خفض التكلفة المرتفعة للبنزين وتخفيف التضخم الأمريكي الأعلى منذ أربعة عقود.

وقال "بايدن"، نهاية يونيو/ حزيران، إنه لن يطلب من القادة السعوديين مباشرة زيادة إنتاج النفط. وبدلاً من ذلك، سيواصل طرح قضية أنه يجب على جميع دول الخليج زيادة إنتاج النفط.

وقررت "أوبك+"، الشهر الماضي، زيادة أهداف الإنتاج بمقدار 648 ألف برميل يومياً في أغسطس/ آب، منهية تخفيضات الإنتاج القياسية التي نفذتها في ذروة الوباء لمواجهة الطلب المنهار.

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات