السعودية تعاقب 16 شخصاً بتغريمهم 10 آلاف ريال لمحاولتهم دخول الحج دون تصريح

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 293
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

الرياض- (د ب أ): أعلن مصدر أمنى سعودي مساء السبت أنه وقعت خلال الأيام السبعة الماضية عقوبات على 16 شخصاً بتغريم كل منهم عشرة آلاف ريال لكل منهم، لمخالفتهم دخول المشاعر المقدسة دون تصريح في محاولة لاداء فريضة الحج التي اقتصرت على عدد محدود سمحت لهم السلطات في المملكة خلال الفترة الماضية.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية “واس” عن المتحدث الرسمي للأمن العام، قوله “إنه تم إيقاع العقوبات المقررة، لمخالفات الدخول إلى المشاعر المقدسة (منى، مزدلفة، عرفات) بلا تصريح من الجهة المختصة، بدءً من 19 حتى 25 تموز/ يوليو الحالي، بحق (16) مخالفاً وذلك بتغريم كل منهم مبلغ (10000) ريال.
وقال المتحدث إن القرار صدر “إشارة للأمر الملكي القاضي بالموافقة على الأحكام والعقوبات الخاصة بمخالفي الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتخذة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، ولما سبق إعلانه عن التعليمات الخاصة بضمان الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتخذة لمواجهة جائحة كورونا المختصة بموسم حج هذا العام”.
وأهاب المتحدث الرسمي بكافة المواطنين والمقيمين للالتزام بتعليمات الحج، مؤكداً أن رجال الأمن يفرضون طوقاً أمنياً محكماً على المشاعر المقدسة لتنفيذ التعليمات وضبط مخالفيها.
ومن المقرر أن يخضع الحجاج بدءًا من اليوم الموافق 25 تموز/ يوليو وحتى 29 تموز/ يوليو الحالي -أي قبل الوقوف بـ”عرفات” بيوم واحد- للعزل المؤسسي قبل توجههم إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية.
وأكد ‏وزير ‎الحج والعمرة السعودي الدكتور محمد صالح بنتن أمس الجمعة أن لا استثناءات في حج هذا العام، ولن يؤدي أي مسؤول فريضة الحج هذا العام.
وكانت المملكة أعلنت في وقت سابق أنه سيتم السماح لنحو ألف شخص فقط بأداء الحج هذا العام.لكن وسائل إعلام محلية ذكرت أن الأعداد سترتفع لتصل إلى نحو عشرة آلاف.
وللمرة الأولى في التاريخ، لن يشارك ملايين الحجاج من خارج السعودية في مناسك الحج وذلك بسبب المخاوف من فيروس كورونا، علما أن 5ر2 مليون شخص أدوا المناسك العام الماضي.