“الأوروبية السعودية”: 83 جثماناً لضحايا العنف يرفض النظام السعودي تسليمهم لأسرهم

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 184
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

السعودية / نبأ – اعتبرت المنظمة “الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان” أن “إحدى أبرز ممارسات السعودية المشينة، التي تضاعفت بشكل كبير في عهد الملك سلمان وابنه، هي إحتجاز جثامين ضحايا العنف الرسمي”.

ولفتت المنظمة التي تتخذ من برلين مقراً لها، في تغريدة نشرتها على حسابها على “تويتر”، إلى أن “83 جثماناً ما زالت السلطات تحتجزهم وترفض تسليمهم لأسرهم، خلال السنوات الأربع الماضية”.

واعتبر رئيس المنظمة، علي الدبيسي، أن “عهد سلمان وابنه ليس عهد التعذيب والإعدام والإعتقال والحروب فحسب بل صار أيضاً عهد إحتجاز وتغييب وحرق الجثامين”.

ESOHR@ESOHumanRights
 
 

أحد أبرز ممارسات السعودية المشينة، التي تضاعفت بشكل كبير في عهد الملك سلمان وابنه، هي إحتجاز جثامين ضحايا العنف الرسمي، الذي يتم عبر المحاكمات التعسفية الجائرة أو القتل خارج إطارق القانون.
وفق آخر إحصاءات، بلغت ٨٣ جثماناً في هذا العهد فقط. تؤكد المنظمة على مطالب أسرهم بإستعادتهم.

عرض الصورة على تويتر
 
٢٠ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك
 
 

 

علي الدبيسي
 
@ali_adubisi
 
 

حتى الآن، وخلال ٤ سنوات فقط، توجد محتجزة ومغيبة في عهد مبس وأبيه.
هو ليس عهد التعذيب
والإعدام
والإعتقال
والحروب فحسب..
بل صار أيضا عهد إحتجاز وتغييب وحرق الجثامين. https://twitter.com/esohumanrights/status/1164876953498861571 

ESOHR@ESOHumanRights
 

أحد أبرز ممارسات السعودية المشينة، التي تضاعفت بشكل كبير في عهد الملك سلمان وابنه، هي إحتجاز جثامين ضحايا العنف الرسمي، الذي يتم عبر المحاكمات التعسفية الجائرة أو القتل خارج إطارق القانون.
وفق آخر إحصاءات، بلغت ٨٣ جثماناً في هذا العهد فقط. تؤكد المنظمة على مطالب أسرهم بإستعادتهم.

عرض الصورة على تويتر
 
٢٦ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك