جدل حول التطبيع السعودي- الإسرائيلي الذي بات جهارا نهارا..

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 243
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

صحيفة سعودية شهيرة تحمل 40 شخصا مسؤولية نشر الإرهاب منهم الشيخ ياسين والرنتيسي.. و”هاشتاج التطبيع خيانة” يندد ويؤكد أن كل من هاجم إسرائيل تم اعتقاله ويذكر بمقولة الشيخ عوض القرني التي دفع ثمنها

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:
في الوقت الذي يصب فيه شيوخ الحرمين جام غضبهم في دعواتهم على “الصهاينة”، فإن الواقع ينبئ بأن العلاقات بين بلاد الحرمين الشريفين تسير نحو الدفء والحميمية، العلاقات التي كانت سرا في الماضي تارة، وعلى استحياء تارة أخرى، باتت الآن على الملأ وفي وضح النهار!

Embedded video
معتقلي الرأي
 
@m3takl
 
 

هل رفض التطبيع والتحذير من خطر الصهاينة جريمة ؟
في بلادنا للأسف تعتبر هذه جريمة .. وبسببها جاء اعتقال شخصيات ورموز منهم الشيخ

 
184 people are talking about this
 
 

 

بالأمس القريب نشرت صحيفة «مكة» السعودية قائمة، ضمت 40 شخصية حول العالم نسبت إليهم أنهم يحملون أفكارا إرهابية، وكان أبرزهم مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين وقائدها عبدالعزيز الرنتيسي.

التقارب السعودي الصهيوني لم يمر مرور الكرام، وتصدى  -ولا يزال- عدد من السعوديين له، ووقفوا له بالمرصاد، ودشنوا هاشتاجا بعنوان “التطبيع السعودي خيانة “أعلنوا فيه رفضهم لهذا التقارب المخزي وقالوا بملء فيهم: لا  للتطبيع مع الصهاينة.

k.s ????????@kha454545
 
 

صلاة الجمعه في الاقصى هذه الجموع تغيض كل منافق مطبع

 
See k.s ????????'s other Tweets
 
 

 

  حساب

“c” المعني بأخبار المعتقلين السعوديين  تساءل في تعليق بحسابه على تويتر “هل رفض التطبيع والتحذير من خطر الصهاينة جريمة؟

واجاب: في بلادنا للأسف تعتبر هذه جريمة .. وبسببها جاء اعتقال شخصيات ورموز منهم الشيخ عوض القرني.

وبث الحساب فيديو للشيخ عوض القرني قال  فيه ما نصه: “تأكدوا أيها المسلمون أن هدف الصهاينة بعد الأقصى هو المدينة  ومكة .. هذه القضية لا  يخفونها .. خرائطهم.. أدبياتهم .. عقيدتهم..عملتهم.. مفكروهم”.

 

وأردف حساب معتقلي الرأي في تغريدة أخرى: ‏الصحفي الشاب ‎عبدالله الدحيلان كان من أشد رافضي التطبيع مع اسرائيل وهو أحد معتقلي ‎الرأي “.

عبد الله الغامدي قال إن ابن سعود الذي كان يتاجر بالقضية الفلسطينية ويتهم أهل فلسطين بالخيانة هو من يسعى الآن ويقود حملة التطبيع مع الصهاينة .

وأضاف أن واجبنا أن لا نقف عن وصف هذا الفعل بالخيانة بل علينا السعي لاسقاط الخونة الذين باعوا أول القبلتين وثالث الحرمين.

ناشط سعودي  ذكر ‏‎بقول مستشار في الحكومة الصهيونية: (الحكومات العربية خانت فلسطين من أجل التطبيع مع إسرائيل)

 

Embedded video

بن قفيط@bin_kfit
 
 

الشيخ عبدالعزيز الطريفي: "من يدعو إلى حوار ومسالمة مع اليهود والدماء في كل عامٍ تزيد فإن تلك دعوة خذلان وبعدٍ عن القصد الفطري، فالله عز وجل قد فطر الحيوان أنه إذا بُغيَ عليه ان ينتصر لنفسه فكيف وهو إنسان"

 
150 people are talking about this
 
 

 

وأضاف: الحكام الخونة.. باعوا أمتهم و أرضهم و شرفهم و كرامتهم.. من أجل نيل رضا أسيادهم الصهاينة.

ناشط آخر قال إن  كل من رفض التطبيع يقبع حالياً في السجون بدون مسببات قانونية أمثال ‎جميل فارسي و ‎سعد العتيبي و عصام الزامل.

نورة الحربي كتبت معلقة: ‏عذراً يا أقصانا.. فإن خذلك حكامنا المطبعين.. فلن نخذلك نحن.. نحن واياكم تحت سياط الظلم سواء.. ولكن أبشروا.. فإن فجر النصر لاح في الأفق”.