ترامب يعلن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران واعادة العمل بالعقوبات المفروضة عليها..

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 107
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

 نتنياهو يرحب والسعودية والبحرين والامارات تؤيد.. وسورية تدين.. وفرنسا والمانيا وبريطانيا “تبدي اسفها”.. وروسيا والاتحاد الأوروبي يؤكدان التزامهما بالاتفاق بالاتفاق
واشنطن ـ عواصم ـ “راي اليوم” ـ وكالات: اعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الايراني واعادة العمل بالعقوبات المفروضة عليها واصفا اياه بانه “كارثي”، واعادة العمل بالعقوبات على طهران، فيما سارع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بالترحيب بالاضافة الى السعودية والبحرين والامارات، بينما ادانت سورية القرار، وابدت فرنسا والمانيا وبريطانيا “تبدي اسفها للقرار الاميركي” حيال الاتفاق النووي الايراني، وأكد الاتحاد الأوروبي مساء اليوم الثلاثاء التزامه الكامل بالاتفاق النووي مع إيران رغم انسحاب أمريكا.
وقال في كلمة متلفزة القاها في البيت الابيض “اعلن اليوم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الايراني”، مؤكدا ان لديه الدليل على ان ايران “تكذب” في شانه.
وتابع ترامب أن “إسرائيل نشرت وثيقة تثبت أن النظام الايراني سعى لامتلاك سلاح نووي .. واليوم لدينا الدليل القاطع أن وعود طهران بايقاف تخصيب اليورانيوم كانت كاذبة”.
وأعتبر أن “هذا الاتفاق الكارثي أعطي النظام الإيراني الإرهابي ملايين الدولارات”
وقال ترامب “إذا سمحت باستمرار هذ الاتفاق سيصبح هناك سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط.. والاتفاق لم يحد من أنشطة إيران لزعزعة الاستقرار ودعم الأرهاب في المنطقة”.
وأضاف أنه بعد المشاورات الأخيرة مع حلفاء أمريكا ” تبين لنا أننا لن نتمكن من منع إيران من الحصول على أسلحة نووية”.
وقام ترامب عقب انتهاء كلمته بالتوقيع على القرار الخاص بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووى مع إيران .
وسارع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامن نتنياهو بالترحيب قائلا “نثمن عاليا قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران”.
واضاف نتنياهو في مؤتمر صحافي عقده بعد اعلان ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران “مصرون على منع إيران من التمركز عسكريا في سوريا‎ وجاهزون لضرب كل من يحاول الإضرار بنا”.
وفي أول ردها على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، اعتبرت روسيا أن هذه الخطوة تمثل تهديدا للأمن الدولي، مؤكدة مواصلة الجهود للحفاظ على الصفقة.
وقال مصدر من الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، لوكالة “إنترفتكس”: “إن هذا الإجراء انتهاك صارخ للقانون الدولي والاتفاقات الدولية وعمل يقوض سمعة الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.
وأضاف المصدر: إن قرار رئيس الولايات المتحدة (دونالد ترامب) يهدد الأمن الدولي”.
ومن جهته أكد الاتحاد الأوروبي مساء اليوم الثلاثاء التزامه الكامل بالاتفاق النووي مع إيران رغم انسحاب أمريكا.
وقالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني فى تصريحات لها وفى أول رد فعل أوروبى على قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووى مع إيران “نحن كأوروبيين سنتصرف وفق مصالحنا الاستراتيجية”.
وتابعت “نحن عازمون على الحفاظ على مصالحنا الاقتصادية”.
وأكدت موجيريني أن الاتفاق النووي الإيراني هو أحد الانجازات الكبيرة للدبلوماسية الدولية”، معربة عن أسفها للانسحاب الأمريكي من الاتفاق.
وأعلن وزير الخزانة الأمريكى ستيفن مونشن عن استئناف كامل العقوبات المعلقة على إيران بعد مدة تتراوح بين 90 إلى 180 يوما.
يأتي ذلك بعد أن وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء اليوم الثلاثاء، على قرار بخروج بلاده من الاتفاقية النووية مع إيران .
وأوضح مونشن أن هذا الأمر يسري أيضا على ما يسمى بالعقوبات الثانوية، والتي تنطبق بالأساس ، على أفراد وشركات.
وأضاف الوزير الأمريكي أن هذه الفترة الانتقالية ستتيح للجميع، وقف أنشطتهم مع إيران.
وتنطبق العقوبات الأساسية بالدرجة الأولى على البنك المركزي الإيراني.
من جانبه، قال جون بولتون، مستشار الأمن القومي إنه ” من المحتمل تماما” أن تكون هناك عقوبات إضافية ضد إيران.
وأعربت سوريا عن “ادانتها الشديدة” لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، مؤكدة “تضامنها الكامل” مع طهران ومبدية ثقتها بقدرة إيران على تجاوز تداعيات “الموقف العدواني” للإدارة الأميركية، كما افادت وكالة الانباء الرسمية السورية “سانا”.
ونقلت سانا عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية قوله ان دمشق “تدين بشدة قرار الرئيس الأميركي الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران الأمر الذي يثبت مجددا تنكّر الولايات المتحدة وعدم التزامها بالمعاهدات والاتفاقيات الدولية”.
واضاف إن “ردود الفعل الدولية المنددة والمستنكرة للقرار الأميركي اظهرت عزلة الولايات المتحدة وخطأ سياساتها التي من شأنها زيادة التوترات في العالم”.
وشدد المصدر على ان دمشق “إذ تجدد تضامنها الكامل مع الجمهورية الاسلامية الايرانية قيادة وحكومة وشعبا فانها واثقة تماما بقدرة ايران على تجاوز تداعيات الموقف العدواني للادارة الاميركية والذي يؤثر في امن واستقرار المنطقة والعالم”.
وتعتبر طهران احد ابرز حلفاء دمشق.
وبعد وقت قصير على انتهاء الرئيس الاميركي من الادلاء بخطابه مساء اليوم، اعلن الاعلام الرسمي السوري تصدي الدفاعات الجوية السورية لصاروخين اسرائيليين استهدفا ريف دمشق.
من جهتها حذرت تركيا الثلاثاء من ان قرار دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الايراني يهدد باندلاع “نزاعات جديدة”.
وكتب المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالين على تويتر ان “الانسحاب الاحادي للولايات المتحدة من الاتفاق حول النووي هو قرار سيتسبب بعدم الاستقرار وبنزاعات جديدة”.