Tuesday 11th of December 2018 09:03:39 PM

اختلال معادلة القوة في السعودية
2018-12-10 08:12:00

بات ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، عبئاً على المملكة، وعلى العائلة المالكة في بلاده. وهو أمر لا تخطئه العين، في ظل تصاعد الضغوط الدولية على الأمير الشاب، على خلفية كارثة حرب اليمن وجريمة اغتيال الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، في القنصلية في إسطنبول...

التفاصيل
السعودية: التدمير خير الطرق نحو الاستقرار
2018-12-06 07:12:00

قال ترامب إن استقرار الحكم في السعودية هام جدا لاستقرار المنطقة. وهو مهم أيضا بالنسبة لمصالح الولايات المتحدة ولوجود الكيان الصهيوني. التقطت السعودية هذه الفكرة قبل ظهور ترامب وعملت على “استقرار” المنطقة من خلال بث الفتن ونشر الخراب والدمار. منذ عا...

التفاصيل
التأسيس الثانى لعلاقات آل سعود بواشنطن
2018-12-04 05:12:00

تلقت الرياض خبر فوز دونالد ترامب بالرئاسة بسعادة وترحيب كبيرين، إذ رأت فى فوز ترامب، وانتقال موازين القوة داخل البيت الأبيض ومجلسى الكونجرس إلى الجمهوريين فرصة لإعادة تقديم السعودية نفسها كحليف وضامن للمصالح الأمريكية فى الشرق الأوسط. اختارت الرياض...

التفاصيل
جريمة قتل خاشقجي.. والابتزاز الاميركي!
2018-12-01 06:12:00

أخيراً، وبعدما افترض ولي العهد في السعودية الأمير محمد بن سلمان إن الجريمة الوحشية التي نفذها رجاله في القنصلية السعودية في اسطنبول قد مر عليها الزمن، أقدم على مباشرة نشاطه الخارجي عبر جولة واسعة بدأها بالحلفاء الاقربين، البحرين والامارات ومصر السيس...

التفاصيل

على هامش زيارة ولي العهد السعودي الى تونس: لشارع التونسي.. الاستثناء العربي

لم تدم الزيارة أكثرمن بضع ساعات التقى خلالها الرئيس الباجي قائد السبسي ضيفه ولي العهد محمد بن سلمان قبل أن يغادر الى العاصمة الارجنتينية بيونس ايرس لحضوراشغال قمة العشرين …احتفى قايد السبسي بضيفه على طريقة الكرم التونسي والديبلوم...

هل “تَسَرَّع” الأمير بن سلمان بالقِيامِ بجَولَتِه الحاليّة العَربيّة والدَّوليّة؟ ولِمَن ستَكون الغَلَبة في نِهايَتها لمُعسكَر ترامب الذي يُريد تبرئته أم أردوغان الذي يَسعَى لإدانته؟

لا نَعرِف على وجْه الدِّقَّة مَن هُم مُستشارو الأمير محمد بن سلمان، وليّ العَهد السعوديّ، الذين ما زالوا يلتَفّون حوله، بعد اعتقالِ أو إبعاد عددٍ كبيرٍ منهم تَورَّطوا في جريمة اغتِيال الصِّحافي جمال خاشقجي، بَشكلٍ مُباشرٍ أو غير م...

السعودية تواجه إعصارًا سياسيًّا اسمه خاشقجي

في حين خرج العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز على الملأ من مجلس الشورى السعودي ليعلن عن تغير في الموقف السعودي تجاه اليمن ومتجنبًا التطرق لقصة جمال خاشقجي وهي قصة القرن على ما يبدو. فإن العالم ما زال ينتظر الرئيس الأمريكي الذي ين...

هل حسم الأمر في واشنطن؟

يبدو أن ملف مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي قد دخل فصلا جديدا بعد أن استخلصت وكالة الاستخبارات الأمريكية "سي آي إيه" بأن وليّ العهد السعودي هو من أمر بمقتل خاشقجي وذلك على عكس ما تقوله الرياض طيلة أيام الأزمة. مديرة "سي آي أيه" ج...

اليمن…. قضية الجنوب.. حصان طروادة الخليجي

استطاعتْ المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة استخدام ورقة القضية الجنوبية في اليمن أسوأ وأخطر استغلال في خضم حربهما الدائرة اليوم باليمن منذ قرابة أربعة أعوام -تقريباً-…حيث لم يقتصر هذا الاستغلال على الجانب الع...

إيران وتُركيّا خَرَجَتا الرَّابِح الأكبَر مِن جَريمةِ اغتيالِ الخاشقجي.. والاستراتيجيّة الأمريكيّة في الشرق الأوسط مُنِيَت بنَكْسَةٍ يَصْعُب تَقليصُ خَسائِرها..

بِمَقاييس الرِّبح والخَسارة، يُمكِن القَول وبَعد مُرور شَهر ونِصف الشَّهر على عمليّة اغتيال الصِّحافيّ السعوديّ جمال خاشقجي وتَقطيعِ جَسَدِه وإذابَتِه بالأسيد في قُنصليّة بلاده في إسطنبول، أنّ الخَصْمين الإقليمِيّين اللَّدودين لل...

المُخابَرات الأمريكيّة حَسَمَت أمْرَها وأقَرَّت أنّ الأمير محمد بن سلمان هُوَ الذي أصْدَرَ الأوامِر بقَتْلِ خاشقجي في “جَريمَةِ القَرن”..

“جَريمةُ القَرن” التي تَمثَّلت في اغتيالِ الصِّحافيّ السعوديّ جمال خاشقجي في قُنصُليّة بِلاده في إسطنبول لم تُلحِق الضَّرر فقَط بالأمير محمد بن سلمان، المُتَّهم الرئيسيّ بالوُقوفِ خلفها، وإرسال “فَريقِ المَوت” المُكَوَّن مِن 15 مَ...

بروجكت سينديكيت: على العالم أن يتوقف عن شراء النفط السعودي

ركز مقتل "جمال خاشقجي" بالقنصلية السعودية في إسطنبول الاهتمام على النظام السعودي، خاصة على زعيمه الفعلي، ولي العهد "محمد بن سلمان". ويرجع هذا إلى حد كبير إلى أن الحكومة التركية استمرت في الضغط وأبقت القضية في دائرة الضوء العالمية...

تطبيع التطبيع!

خلال العقود الأخيرة كلما تفاقمت الخلافات العربية العربية تحصل ظاهرة عجيبة، عوض السعي لحل خلافاتهم تهرع الحكومات العربية نحو تل أبيب والتطبيع المجاني مع الكيان الصهيوني، طبعا ليس حبا في الكيان حصرا. لكن طلبا لود واشنطن التي تضع ا...

السلفية المعاصرة والظلم العظيم في قضية ولي الأمر

أعادت قضية قتل الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، إلى الواجهة مرة أخرى مسألة دور من يسمون أنفسهم علماء الدين، وخصوصا من المنتمين إلى التيار السلفي المتسيّد (بأمر الدولة وتوجيهها) على الساحة العامة في المملكة العربية السعودية. فقد سار...

ما كبث السعودية!

الشر محرقة الطموح “. هذه هي الرسالة التي تركها لنا الكاتب الإنجليزي وليم شكسبير بين سطور مسرحيته ” ماكبث ” . بعد أكثر من أربعة قرون. من كتابة تلك المسرحية ، أعاد الأمير محمد بن سلمان تجسيد المسرحية على ” خشبة الواقع ” . ومنذ تس...

ألا يوجد في السعودية رجل رشيد؟

خاضت القيادة السعودية مغامرات شريرة كثيرة على مدى سنوات بخاصة مع بداية القرن الواحد والعشرين، وكلها فشلت فيها. غامرت في العراق وتعاونت مع أمريكا من أجل ترسيخ فتنة سنية شيعية وتقسيم العراق، وما كان إلا أن تمت هزيمتها وهزيمة أمريكا...

من بن سلمان إلى بولتون: نداء الاستغاثة

لا يمكن فهم مكالمة وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون وجاريد كوشنر والتي حاول فيها تبرير مقتل جمال خاشقجي بالقول إنه «إسلامي خطي» إلا في سياق اللعب على وتر الخوف الغربي من التطرف ال...

لماذا يبحث الآن محمد بن سلمان عما يحتمي به؟

يتعرض عالم محمد بن سلمان للانكماش بشكل متسارع. فبعد غياب طويل في لندن، عاد عمه وخصمه اللدود الأمير أحمد بن عبد العزيز إلى الوطن، ليستقبل كما يستقبل الأبطال، حيث سارع كبار الأمراء للترحيب به لحظة وصوله إلى المطار، ثم في حفلات الاست...

لماذا يحاول بن سلمان الآن إحاطة نفسه بالدفاعات؟

قال الكاتب البريطاني "ديفيد هيرست" إن حضور ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" ينحصر بسرعة على الصعيد العالمي، مشيرا إلى أنه بعد غياب طويل فى لندن، عاد عمه وخصمه، الأمير "أحمد بن عبدالعزيز" إلى المملكة العربية السعودية. وأض...

ما دَوْر اغتيال الخاشقجي في تَغييرِ المَوقِفَين الأمريكيّ والأُوروبيّ لإنهاءِ الحَرب في اليَمن ووَقفِ الغارات فَوْرًا؟

إذا كانَت هُناك إيجابيّة واحِدَة لاغتيال الصِّحافيّ السعوديّ جمال الخاشقجي بَطريقةٍ دَمويّةٍ بَشِعةٍ لا يُمكِن أن يُقدِم عليها بشر، فإنّها يُمكِن أن تتمثّل في تَزايُد احتمالات إنهاء الحَرب اليمنيّة، وإعادَة الاستقرار والأمن إلى هذ...