80 ألف تغريدة تطالب باقالة تركي آل الشيخ.. والاخير ينفي تركه منصبه

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 267
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

الرياض ـ متابعات: رد رئيس هيئة الرياضة السعودية، المستشار تركي آل الشيخ، على الأنباء التي تحدثت عن إقالته من منصبه بعد مطالبة عدد كبير من السعوديين بإقالته اليوم الأحد.
وقال تركي آل الشيخ عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إشاعات إني إتشلت من كل مناصبي… لو حصل ده فأنا خادم في أي موقع ومكان”.
وتابع آل الشيخ” الراحة حلوة برضو لو حصلت”.
وكان طالب عدد كبير من السعوديين، ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، بإقالة رئيس الهيئة العامة للرياضة والمستشار في الديوان الملكي، تركي آل الشيخ، من مناصبه.
وتصدر هاشتاغ بعنوان “ابعاد_ال_الشيخ_ياولي_العهد_2″، اليوم الأحد، المركز الأولى في قائمة أكثر الموضوعات رواجا على “تويتر” في السعودية، والذي طالب فيه الغاضبون من تركي آل الشيخ بإقالته.
ويقترب عدد التدوينات المطالبة بإقالة تركي آل الشيخ، من 80 ألف تغريدة، وذلك على إثر اتهامه بالتدخل المباشر في شؤون الأندية المحلية، ومحاولة فرض رؤيته وقراراته على إدارات الأندية؛ بهدف وضعها “تحت وصايته”، كما لو كان “حاكما عسكريا”، بحسب ناشطين.
وأكد المدشنون للهاشتاغ، أن الجماهير السعودية لم تعد “تتحمل” وجود تركي آل الشيخ رئيسا للهيئة العامة للرياضة، وطالبت بضرورة إقالته من منصبه قبل فوات الأوان، في ظل التراجع المخيف لرياضة المملكة وتنامي “التعصب” الجماهيري، واتخاذه سلسلة قرارات “أضرت” بالمناخ الرياضي.
واتهم مغردون تركي آل الشيخ، بالتحامل على نادي الهلال، خاصة بعد إقالته لرئيسه سامي الجابر، مشيرين إلى أنه يهدف إلى “استعراض عضلاته” و”إثبات ذاته”؛ بل وذهب البعض إلى أبعد من ذلك بوصفه بأنه “يعاني جنون العظمة”.
وكتب مغرد عن تركي آل الشيخ: “خرب حلاوة الدوري بالرغم من الصفقات الخياليه، في كل شي يتدخل في انتقالات اللاعبين يتدخل وفي اقالة المدربين وتغيير رؤساء الانديه مابقى شي يبي كل الأضواء عليه عنده هوس شهره”.
​وغرد آخر: “الحرب على الهلال ليست وليده اليوم وإنما منذو تولي هذا المتعصب دفه رياضه الوطن وهو في حرب ضروس ومؤمرات وعراقيل يضعها ضد الهلال. أتمنى من كل هلالي وكل شخص منصف ومحايد ومحب لرياضه الوطن أن يشارك في هذا المطلب الذي نريد به إنقاذ ماتبقى من رياضتنا”.