“أنصار الله” تعلن استهداف حاملة طائرات ومدمرة أمريكية و3 سفن في البحرين الأحمر والعربي بالصواريخ والمُسيرات

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 215
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

القاهرة ـ (رويترز) – قال المتحدث العسكري باسم جماعة “انصار الله” اليمنية يحيى سريع اليوم السبت إن الجماعة نفذت ست عمليات استهدفت حاملة طائرات أمريكية ومدمرة أمريكية وثلاث سفن في البحر الأحمر والمحيط الهندي.

وتهاجم جماعة “انصار الله” التي تسيطر على العاصمة اليمنية وأكثر المناطق اكتظاظا في اليمن سفنا قبالة السواحل اليمنية منذ أشهر تضامنا مع الفلسطينيين في الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، مما ترتب عليه قيام الولايات المتحدة وبريطانيا بشن هجمات انتقامية منذ فبراير شباط.

وأضاف سريع أن الجماعة استهدفت في العملية الأولى “حاملة الطائرات الأمريكية (إيزنهاور) شمالي البحر الأحمر بعدد من الصواريخ والطائرات المسيرة وهو ثاني استهداف للحاملة خلال 24 ساعة”.

وتابع سريع أن العمليات الأخرى استهدفت مدمرة أمريكية في البحر الأحمر والسفينة ماينا “التي تم استهدافها بعمليتين في البحر الأحمر وكذلك في البحر العربي” وكذلك السفينة ألوريك في المحيط الهندي والسفينة أبلياني في البحر الأحمر.

وتأتي هجمات “أنصار الله” غداة إعلان الجماعة، استهداف حاملة الطائرات الأميركية (ايزنهاور) في البحر الأحمر، بعدد من الصواريخِ المجنحة والباليستية.

ويوم الخميس الماضي، توعد زعيم “أنصار الله” عبد الملك الحوثي، بتصعيد هجمات جماعته التي تقول إنها تستهدف السفن المرتبطة بإسرائيل وأمريكا وبريطانيا، كاشفاً عن ارتفاع إجمالي السفن المستهدفة في البحرين الأحمر والعربي وخليج عدن والمحيط الهندي والبحر الأبيض المتوسط، منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إلى 129 سفينة إسرائيلية وأمريكية وبريطانية.

وأعلنت “أنصار الله”، يوم الأربعاء الماضي، تنفيذ ست هجمات بالصواريخ والطائرات المُسيرة استهدفت 6 سفن أمريكية، ثلاث منها في البحر الأحمر، وسفينتين في البحر العربي، وأخرى في البحر الأبيض المتوسط.

وتصاعد التوتر في البحرين الأحمر والعربي وخليج عدن، منذ بدء جماعة “أنصار الله، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، شن هجمات على سفن تقول إنها مرتبطة بإسرائيل أو المتجهة إلى موانئها، رداً على عمليات الجيش الإسرائيلي ضد الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وكانت “أنصار الله”، قد أعلنت في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أنها ستساند المقاومة الفلسطينية في مواجهة الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة، بهجمات صاروخية وجوية و”خيارات عسكرية أخرى”، حال تدخل أميركا عسكرياً بشكل مباشر في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في القطاع.