ولي العهد السعودي ورئيس كوريا الجنوبية يناقشان تعميق التعاون العسكري وإقامة محطات نووية وتطورات الوضع على الساحة اليمنية

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 219
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

الرياض -(د ب أ)- تم اليوم الثلاثاء في الرياض عقد محادثات قمة سعودية – كورية جنوبية برئاسة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن.

وقالت مصادر خاصة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المحادثات تركزت على توسيع آفاق التعاون العسكري بين البلدين ودراسة احتياجات الرياض من المعدات والأسلحة الكورية من خلال لجنة التعاون العسكري السعودية-الكورية، وأيضا تعزيز التعاون الثنائي بشكل خاص في مجال الطاقة وزيادة حجم استثمارات سول في المملكة والجهود المبذولة لمعالجة تغير المناخ والفضاء.

يشار إلى أن مؤسسة الصناعات العسكرية السعودية وقّعت في وقت سابق مذكرة تفاهم مع ثلاث شركات تابعة لمجموعة “هانوا” الكورية لتوطين الصناعات العسكرية بالمملكة.

وأوضحت المصادر أن المحادثات تناولت أيضا التعاون لتنفيذ مشروع بناء محطات طاقة نووية، مشيرة إلى مشروع مشترك مع معهد أبحاث الطاقة الذرية الكوري في مدينة دايجون لإعداد التصاميم الهندسية لمفاعل “سمارت” النووي بالسعودية مع برامج تدريبية مكثّفة في مجالات مختلفة بالطاقة النووية ومنها برامج متخصصة في تصميم قلب المفاعل وتصميم نظام الموائع والتصميم الميكانيكي وتصميم التفاعل بين الآلة وتحليل السلامة لتقنية مفاعلات “سمارت”.

وقال مصدر لـ “د.ب.أ” إن الجانب السعودي “سيقدم شرحا لتطورات الوضع على الساحة اليمنية في ضوء رفض جماعة الحوثيين لكل مبادرات السلام الإقليمية والأممية نتيجة استمرار التحريض الإيراني لهم وإمدادهم بالأسلحة والخبراء العسكريين الإيرانيين واللبنانيين المنتمين إلى حزب الله الموالي لطهران إلى جانب المستجدات على صعيد مفاوضات  فيينا الخاصة بالملف النووي الإيراني” .

ووصل رئيس كوريا الجنوبية إلى الرياض في وقت سابق اليوم  قادما من دولة الإمارات، في إطار جولة يختتمها بزيارة إلى مصر في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وهذه هي المرة الأولى منذ سبع سنوات التي يزور فيها رئيس كوري جنوبي المملكة.