السعودية تفتح منافذ للموت على الحدود اليمنية

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 397
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

 منذ اليوم الاول للحرب العدوانية التي أعلنتها السعودية على اليمن في الـ 15 من مارس 2015 أغلقت السعودية منفذ البقع أمام حركة المسافرين والحجاج اليمنيين ، ومنعت دخول البضائع الى اليمن عبر المنفذ في إطار حصارها الاقتصادي التي فرضته على اليمن .
منفذ البقع ، ومنفذ الخضراء كما يسميه السعوديين يقع في الحدود ما بين مديرية البقع في محافظة صعدة ، ومنطقة نجران السعودية ، ويبعد عن صعدة حوالي 150 كلم ، وعن نجران 100 كلم .
في الوقت التي تغلق جميع الدول منافذها في ظل الانتشار المخيف لوباء كورونا؛ تقوم السلطات السعودية بإعادة تأهيل المنفذ لإعادة المغتربين اليمنيين الى الاراضي اليمنية، وترحيلهم الى البقع ، وهو ما يؤكد إصرار السعودية على تصدير وباء كورونا الى اليمن ، وإدخاله الى محافظة صعدة التي يديرها المجلس السياسي وحكومة الانقاذ في صنعاء .
فتح هذا المنفذ يأتي عقب التحذيرات التي أطلقتها صنعاء من محاولة السعودية تصدير فيروس كورونا عبر منفذ الوديعة ، الذي دفعت اليه المملكة بـ 3400 معتمر وسجين يمني خلال الاسابيع الماضية في ظل إحتمالات الكبيرة أن يكون اولئك المرحلين حاملين للفيروس الذي ينتشر في الاراضي السعودية .
خطوات السعودية المشبوهة في المنفذ ،والتي تتزامن مع تجميع السعودية لعدد كبير من اللاجئين الأفارقة في مخيم وادي الرقو على حدود محافظة صعدة، أثارت المخاوف بين أبناء محافظة صعدة من إنتشار كورونا ،خصوصاً ان هناك أنباء عن توجه سعودي لإدخال اللاجئين الأفارقة الى صعدة عبر منفذ البقع خلال الايام القادمة .