“مجتهد”: حالات إحباط وانهيار نفسي للجنود السعوديين على الحد الجنوبي

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 203
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

السعودية / نبأ – كشف “مجتهد”، المغرد الشهير على “تويتر”، عن انتشار حالات إحباط وانهيار نفسي بين عناصر الجيش السعودي الموجودين على الحد الجنوبي مع اليمن.

وأكد “مجتهد”، في سلسلة تغريدات على “تويتر”، أن القادة في الجيش السعودي “يرفضون السماح للجنود بالإجازات برغم حقهم فيها طبقاً للنظام”، مشيراً إلى أن مزاعم تكريم المقاتلين الجرحى كاذبة، وحينما تراجع اللجنةَ المكلفة ذلك يكون الرد أنه “لا يوجد نظام لتطبيق قرار التعويض”.

مجتهد@mujtahidd
 

تقول الشكوى أنه في الميدان يدفع بالمقاتلين للجبهة دون خطة ولا خبرة ولا يبالي القادة بالإصابات، والبركسات الخلفية بدون كهرباء ولا دورات مياه، كما لا توجد وسائل نقل بين خطوط الجبهة والإمداد، ومن المضحك المبكي أنهم يتوسلون بشكل فردي للقوات البرية في الجيش لمساعدتهم في الوصول للجبهة

مجتهد@mujtahidd
 

وأكدت الشكوى أن القادة يرفضون السماح لهم بالإجازات رغم حقهم فيها طبقا للنظام، وبعض الأحيان يتحايل القادة بإعطائهم إجازة ثم ينسقون مع نقط تفتيش السليل بإعادتهم بحجج واهية، مع أن معظم القادة يرفضون الحضور للجبهة وهم أول الهاربين عند حصول هجوم حوثي

 
١٣٣ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك
 
 

 

مجتهد@mujtahidd
 

وأكدت الشكوى أن القادة يرفضون السماح لهم بالإجازات رغم حقهم فيها طبقا للنظام، وبعض الأحيان يتحايل القادة بإعطائهم إجازة ثم ينسقون مع نقط تفتيش السليل بإعادتهم بحجج واهية، مع أن معظم القادة يرفضون الحضور للجبهة وهم أول الهاربين عند حصول هجوم حوثي

مجتهد@mujtahidd
 

وأضافت الشكوى أن مزاعم تكريم الأبطال سواء عوائل الشهداء أو تعويض الجرحى كاذبة، وحينما تراجع اللجنة المكلفة بذلك يكون الرد أنه لا يوجد نظام لتطبيق قرار التعويض، هذا إضافة لكذب مزاعم إلغاء إيقاف الخدمات حيث لا تزال خدماتهم موقوفة وعوائلهم تطرد من السكن بسبب العجز عن دفع الإيجار

 
١١٤ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك
 
 

 

وأوضح “مجتهد” أن الجنود يشتكون من عزلة عن العالم، وفرض رقابة صارمة على اتصالاتهم، من دون تطبيقها على الضباط الذين هم أَولى بذلك، لأن المعلومات التي لديهم أكثر تفصيلاً من معلومات الأفراد.

مجتهد@mujtahidd
 

وأضافت الشكوى أن مزاعم تكريم الأبطال سواء عوائل الشهداء أو تعويض الجرحى كاذبة، وحينما تراجع اللجنة المكلفة بذلك يكون الرد أنه لا يوجد نظام لتطبيق قرار التعويض، هذا إضافة لكذب مزاعم إلغاء إيقاف الخدمات حيث لا تزال خدماتهم موقوفة وعوائلهم تطرد من السكن بسبب العجز عن دفع الإيجار

مجتهد@mujtahidd
 

ويشتكون كذلك من إنهم معزولون عن العالم وتفرض رقابة صارمة على اتصالاتهم، ومع ذلك هم مستعدون لتحمل هذا العزل لو كان لمصلحة عسكرية لكن لا يطبق شي من هذا على القادة والضباط الذين هم أولى بذلك لأن المعلومات التي لديهم أكثر تفصيلا من معلومات الأفراد

 
١٢٠ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك