ارتفاع التضخّم السنوي إلى مستوى قياسي

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 38
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

السعودية / نبأ – ارتفع معدّل أسعار المستهلك السنوي، في السعودية، خلال نوفمبر / تشرين الثاني 2018، إلى مستوى قياسي بلغ 2.8 في المئة.
وأظهرت بيانات “الهيئة العامة للإحصاء” السعودية انكماش التضخّم بنسبة 0.1 في المئة على أساس شهري، وبلغ الرقم القياسي العام لتكاليف المعيشة، في نوفمبر / تشرين الثاني 2018، 106.5 نقطة، مقارنة بـ 103.6 نقاط في الشهر ذاته من عام 2017.
وسجّل التضخّم في السعودية انكماشاً حتى نهاية أكتوبر / تشرين الأول 2017، بمتوسّط 0.3 في المئة على أساس سنوي، في حين بدأ الارتفاع منذ ذلك الحين حتى أكتوبر / تشرين الأول 2018.
وخلال الأسبوع الماضي، توقّعت الحكومة السعودية ارتفاع التضخّم بنسبة 2.6 في المئة، عند نهاية 2018، مدفوعاً بالإصلاحات الاقتصادية للمملكة.
وأشار تقرير “مؤسسة النقد العربي السعودي” (ساما) إلى أن التضخم ارتفع بنسبة 2.2 في المئة في الربع الثالث من 2018، مقارنة بالفترة المناظرة من 2017.
وبحسب تقرير المؤسسة، يأتي الارتفاع كذلك نتيجة تأثر الاستهلاك المحلي بقرار عودة البدلات لموظفي الدولة، وتوقع زيادة الدخل على المدى القصير.
وبدأت المملكة، في يوليو / تموز 2017، فرض ضريبة انتقائية على التبغ والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة بنسب بين 50 و100 في المئة، في حين بدأت، مطلع عام 2081، تطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5 في المئة، كما رفعت أسعار الطاقة والكهرباء.
وخلال نوفمبر / تشرين الثاني 2018، صدرت تعليمات عليا بإعادة العلاوة السنوية إلى موظفي الدولة بدءاً من عام 2019. وقررت السعودية، في سبتمبر / أيلول 2016، إلغاء البدلات والعلاوات، تزامناً مع تراجع أسعار النفط آنذاك، حيث فقد سعر النفط الخام 40 في المئة من قيمته.