معاريف: نتنياهو يريد علاقات علنية مع السعودية قبل الانتخابات

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 312
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

محمد الجوهري
 قالت صحيفة "معاريف" العبرية إن تحركات مكثفة حاليا يجريها رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" بمساعدة رئيس جهاز الموساد "يوسي كوهين"، ومشاركة أمريكية، للتوصل إلى إعلان لتطبيع العلاقات مع السعودية بشكل رسمي، قبيل الانتخابات الإسرائيلية المقبلة.
ويهدف "نتنياهو"، بحسب الصحيفة، إلى خلق انفراجة في العلاقات مع الرياض، وجعلها علنية، على غرار ما حدث بين تل أبيب ومسقط، خلال الفترة الماضية.
ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن (إسرائيل) تجري اتصالات مكثفة مع العديد من الدول في العالم العربي، مستغلة حالة العداء لإيران من أجل مواجهتها.
وقالت "معاريف" إن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي رفض التعليق على التقرير.
وفي ذات السياق، قال التلفزيون الإسرائيلي: "نتنياهو يهدف إلى اختراق غير مسبوق يتعلق بتحويل العلاقات الإسرائيلية السعودية من السر إلى العلن، وجعلها رسمية وعلنية قبل الانتخابات البرلمانية المقبلة".
وأضاف: "رئيس جهاز الموساد يوسي كوهن يدعم ويساعد نتنياهو في جهوده، كما أن الأمريكان شركاء أيضا في هذا المشروع"، مشيرا إلى أن مكتب رئيس الوزراء رفض التعقيب على هذه المعلومات.
وكانت (إسرائيل) قد عبرت عن دعمها لولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" في أزمة اغتيال الصحفي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية المملكة في إسطنبول، في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، معتبرة أن استقرار السعودية أهم من أي شئ.
بدوره، قال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، في إحدى تعليقاته على تطورات قضية "خاشقجي"، إنه يريد الحفاظ على علاقة مميزة مع السعودية، من أجل مصلحة (إسرائيل)، معتبرا أنه "لولا السعودية لكانت إسرائيل في ورطة كبرى".
وتحدثت تقارير، خلال الأيام الماضية، عن تصاعد حراك إسرائيلي لتطبيع العلاقات علنا مع البحرين أيضا.
وتنشط (إسرائيل) حاليا في التقارب مع دول الخليج، مستغلة حالة العداء مع إيران، ووصول "دونالد ترامب" إلى السلطة في الولايات المتحدة، وسط تأييد رسمي غير معلن من قبل قادة بعض دول المنطقة.
كما تبذل جهودا حثيثة لتطبيع العلاقات مع دول عربية وإسلامية عديدة في الآونة الأخيرة، فيما أكد "نتنياهو" على أنه سيزور دولة عربية قريبا لم يذكر اسمها، وذلك خلال زيارة رسمية قام بها رئيس تشاد إلى (إسرائيل)، اعتبرت تاريخية في إطار التقارب الإسرائيلي مع العالمين العربي والإسلامي.
كما زار نتنياهو سرا سلطنة عمان والتقى بالسلطان "قابوس بن سعيد"، وأفادت تقارير إسرائيلية بأنه يسعى أيضا للتطبيع مع البحرين.
ومؤخرا، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في تقرير لها، إن دولة البحرين تجري حوارا سريا مع (إسرائيل) للإعلان عن إقامة علاقات علنية بين الجانبين، تدشنها زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي إلى المنامة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات