السعودية تصدر تعليمات لكتابها وأجهزة اعلامها بعدم توجيه أي انتقادات او هجمات على ايران وأبناء المذهب الشيعي..

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 82
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

والوفد الدبلوماسي السعودي سيزور طهران خلال أيام لإعادة “ترميم” السفارة السعودية تمهيدا لافتتاحها في غضون اشهر معدودة
دبي ـ خاص بـ”راي اليوم”:
علمت “راي اليوم” من مصادر سعودية عالية المستوى ان الديوان الملكي السعودي في الرياض، عبر مستشاره الإعلامي، وجه امس تعليمات صارمة الى الصحف ومحطات التلفزة في المملكة وخارجها، بعدم شن أي هجمات على الجمهورية الإيرانية، او المذهب الشيعي.
وقالت هذه المصادر ان منع الهجوم على ايران بأي شكل من الاشكال سيشمل الكتاب السعوديين العاملين في هذه الوسائل الإعلامية، او المتعاونين معها، والحال نفسه ينطبق على وسائط التواصل الاجتماعي أيضا.
وجاءت هذه التعليمات في اطار سياسة التقارب بين البلدين، أي ايران والمملكة، ونجاح موسم الحج، والتزام الحجاج الإيرانيين بالاتفاقات والتفاهمات التي جرى التوصل اليها بين البلدين، وسمحت بإنهاء مقاطعة ايران لموسم الحج.
وكان متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي اكد الاحد ان بلاده منحت تأشيرات الدخول للوفد الدبلوماسي السعودي لزيارة ايران، ويتوقع وصوله الى طهران بعد انتهاء مراسم الحج، لتفقد المقرات السعودية الدبلوماسية بعد قطع العلاقات بين البلدين، وفي المقابل سيقوم وفد دبلوماسي إيراني بزيارة الرياض للغرض نفسه.
وقال السيد قاسمي ان الوفد الإيراني حصل قبل أسبوعين على تأشيرة الدخول الى المملكة عبر السفارة السعودية في العاصمة الاردنية عمان، ولكن لم يتم تحديد موعد زيارته الى الرياض، وأضاف ان الوفد السعودي طلب رخصة طيران لطائرته التي ستحط في مطار الرياض وحصل عليها.
وذكرت مصادر دبلوماسية في دبي لـ”راي اليوم” ان الوفد الدبلوماسي السعودي الزائر لطهران سيبدأ فورا في اتخاذ الترتيبات اللازمة لترميم مبنى السفارة السعودية في طهران الذي تعرض للاقتحام والحرق من قبل متظاهرين إيرانيين غاضبين احتجاجا على اعدام رجل الدين السعودي الشيعي الشيخ نمر النمر في شهر حزيران (يونيو) من العام الماضي.
ولم تستبعد هذه المصادر ان يتم إعادة فتح السفارة السعودية في طهران في غضون اشهر، وبمجرد انتهاء اعمال الترميم والبناء.