مصدر ميداني من العوامية: أنباء عن استشهاد وجرح مقاومين في حي المسورة.. ولكن المقاومة باقية ولن نترك الأرض

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 115
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

العوامية، شرق السعودية – (البحرين اليوم)
قال مصدر ميداني لوكالة أنباء (البحرين اليوم) من بلدة العوامية بأن عمليات الهدم والقصف لا تزال متواصلة باتجاه حي المسورة التاريخي في البلدة، الذي زعمت السلطات السعودية بأنها استطاعت السيطرة عليه اليوم الثلاثاء ٨ أغسطس ٢٠١٧م.
وأفاد المصدر المعروف بالاسم الحركي (النقيب) أن هناك أنباءا وصلتهم باستشهاد بعض المقاومين المتحصنين داخل حي المسورة، كما أن هناك عددا من الجرحى، وأشار إلى أن كمينا غادراً تمّ نصبه “داخل حي المسورة وأسفر عن استشهاد بعض المقوامين وجرح آخرين”، كما لم يستبعد (النقيب) وقوع أسرى في أيدي القوات السعودية، إلا أنه لم يستطع تأكيد ذلك بسبب انقطاع الاتصال وفقدان التواصل معهم.
وأشار المصدر إلى تطويق الحي كاملا اليوم بالمدرعات والسيارات العسكرية المصفحة التي تحمل الجنود السعوديين، وقال بأن الجنود ترجلوا من المدرعات ونزلوا بعض الوقت داخل الحي والتقطوا الصور من أجل تسجيل “انتصارات وهمية” ولكي يزعموا بأنهم “أنهوا على المطلوبين بداخل الحي”.
المصدر الميداني أكد في المقابل بأن “المقاومة لا زالت باقية ومستمرة ولن تقف عند حدود معينة”، وأضاف “لن يثنينا كل هذا القتل والحصار والتدمير. نحن أصحاب هذه الأرض ولن نتركها لهم” في إشارة إلى دخول آلاف من القوات السعودية المدججة بالسلاح إلى أحياء البلدة.
ووجّه المصدر عبر (البحرين اليوم) رسالةً إلى العوامية وعموم أهالي القطيف وقال فيها “إننا رجال الله في الميدان متراصّون كالبنيان، لن نترك هذا العدو ليعتدي على كرامتكم وعزّتكم مادامت لنا عين ترمش وقلب ينبض”. ودعا الأهالي إلى التحلي بالصبر وألا يفقدوا الأمل، وأضاف “إن بعد العسر يسرا. نحن نستمد صمودنا منكم، ومن أجلكم نخوض المصاعب، واجعلوا أهل البيت قدوة لكم، لما ذاقوه من ظلم وظليمة، فلا تيأسوا، فالفرج قريب”.