“داعش” يفتخر بتصدر السعوديين قوائم مجموعاته

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 924
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

لا زالت أعداد السعوديين تتصدر أرقام مقاتلي داعش، على الرغم من الإنكار الداخلي، ما يعكس إستراتيجية تتبعها الرياض، وتثير تساؤلات حول أسباب التحالفات بينها وبين الدول الغربية.
تقرير دعاء محمد
عن افتخار تنظيم داعش بتصدر السعوديين مجموعات مقاتليهم، كتب موقع "فوكس نيوز" الأمريكي، ونقل عنه موقع "باكستان دفنس" المعني بالشؤون الإستراتيجية والقضايا الأمنية العالمية.
وفي تقرير "فوكس نيوز"، أوضح الموقع أنه على الرغم من أن السعودية حليف رئيسي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط إلا أنها أيضا المورد الأول لمقاتلي تنظيم داعش في العراق بحسب ما تؤكد مصادر عسكرية.
الموقع نقل عن ضابط في أجهزة الإستخبارات العراقية لمكافحة الإرهاب أن من تبقى من مقاتلي داعش هم من الجنسيتين العراقية والسعودية بشكل أساسي.
وأوضح أن السعوديين يشكلون عددا كبيرا من الإنتحاريين لأنهم يعملون على التطرف الذي يغذيه شيوخ البلاد في الداخل .
التقرير أكد ان نسبة السعوديين من مقاتلي داعش الذين غادروا العراق تصل إلى 30%، معظمهم دخلوا بحسب المعلومات الإستخبارية عبر تركيا.
كما أشار إلى أن الوثائق والصور التي ظهرت في أوكار التنظيم تتضمن بطاقات هوية وبطاقات ائتمان عائدة إلى مقاتلين سعوديين.
إضافة إلى ذلك، أشار الموقع إلى أن الكثير من مقاتلي التنظيم كانوا من خريجي جامعة القصيم، إضافة إلى أنهم كانوا يحملون معهم كتب عائدة إلى مؤسس الحركة الوهابية محمد بن عبد الوهاب.
ونقل التقرير عن مسؤول كردي قوله أن الوجود السعودي في داعش، يظهر واقع الإستراتيجية التي تتبعها الرياض وخاصة لمواجهة النفوذ الإيراني في العراق.
التقرير إنتهى إلى أن أعداد السعوديين لا تعكس صورة للمملكة فقط بل تثير تساؤلات حول أسباب إستمرار إعتبارها من قبل الولايات المتحدة حليفا وثيقا، وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب.