حرب الاستنزاف والابتزاز

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 1000
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

المصدر: الاندبندنت
الكاتب: الن سيلفا
ان حكم ال سعود بدأ يفقد حلفائه الذين اصطفوا بجانبه في حربه على اليمن . فبعض هؤلاء قد انسحب من ميدان الحرب ويبدأ يساند المملكه بالدعم
الاعلامي او السياسي فقط ، وهناك من بدأ يتململ من هذه الحرب الشرسه ، فبدأ يصرح هنا وهناك بأن هذه الحرب لا يمكن لها ان تنتهي ولا بد من وجود حل
سياسي لها . وبدأ يلّوح بالانسحاب وذلك لغرض ابتزاز السعوديه ليدفعوا لهم أموال اكثر ، كما ان حلفاء السعوديه الغربيين بدأُ يصرحون من حين لاخر على
احترام حقوق الانسان وعدم انتهاك القوانين الدوليه . وحينها على السعوديه ان تدفع من الاموال لاسكات هذه الاصوات . فالوضع السعودي جداً سيء.
فلماً يدفع للجيش الذي يقاتل ام لحلفائه الذين يبتزوه في كل ساعة ؟ واخيراً نسمع اصوات من اقرب الحلفاء للسعوديه في حربها على اليمن وهي
الامارات: حيث تصرح بين الحين والاخر ان هذه الحرب لا طائل منها فقط هدر الارواح والاموال وهي مستعدة لاعطاء تنازلات للحوثين لايقاف هذه الحرب
بأي ثمن ، ولكن الضغوط السعوديه كبيره على الامارات لانها لا تريد ان تبقى لوحدها في الميدان . فهي لم تستطع ان تنهي الحرب مع حلفائها فكيف بها
ان تنهيها لوحدها .
ان حدود الامارات بعيده عن الحوثين ، ومن الصعوبه الوصول لها ولكن صواريخهم يمكن ان تدق ابو ظبي ودبي وفي هذه الحاله سيتعرض الاقتصاد
الاماراتي الى خطر وخصوصاً قطاع الاستثمار ، فكيف تستطيع السعوديه ارضاء الامارات وهل تستطيع ان تتحمل تكاليف الخسائر التي سيتعرض لها قطاع
السياحه والاستثمار في الامارات .