فؤاد إبراهيم: عصابة ابن سلمان ستطيح بالدولة وستحل الكارثة

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 944
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

السعودية / نبأ – رأى الكاتب والباحث السياسي السعودي الدكتور فؤاد إبراهيم أن التغييرات في مجلس الوزراء السعودي “دلالة قوية على فشل ولي العهد محمد بن سلمان” في “محاولة التوازن بين الدولة والعصابة”، معتبراً أن “الأزمة سوف تبقى قائمة” بينهما وأنه “سوف يطيح أعضاء العصابة بالدولة”.
وقال إبراهيم، في تغريدات على حسابه على “تويتر”، إن إعفاء عادل الحبير وتعيبن إبراهيم العساف في وزارة الخارجية السعودية، وإعفاء عواد العواد وتعيين تركي شبانه في وزارة الإعلام وملحقاً، وإعفاء تركي الدخيل من إدارة قناة “العربية” وتفعيل دور مستشار الأمن الوطني وغيرها، كلها “دلالات قوية على فشل (ولي العهد السعودي محمد) ابن سلمان ومحاولة التوازن بين الدولة والعصابة”، مستدركاً بالقول: “لكن رئيس العصابة متمسك بخياراته حتى النهاية – الكارثة”.
ونبه إبراهيم إلى أن “الأزمة سوف تبقى قائمة بين الدولة والعصابة طالما أصر ابن سلمان على إدارة شؤون الدولة من الديوان وإلغاء دور الوزراء”. وبرأيه، “سوف يطيح أعضاء العصابة بالدولة وهذا ما نتمناه لأن التعايش مع العصابة مستحيل”.
وبحسب إبراهيم، فإن “عصابة المستشارين في الديوان الملكي يتصرفون بصلاحيات مطلقة وكل واحد منهم يمسك بعدد من الملفات. مثال: صلاحيات سعود القحطاني تتجاوز وزير الإعلام ووزير الداخلية ووزير الاقتصاد ومدير الاستخبارات.. وهذا حال مديري مكتب الملك وولي العهد وغيرهما”.
من جهة أخرى، اعتبر إبراهيم أن كلام وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو عن محاسبة قتلة الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي “فارغ حتى ينقطع النفس”.
وتطرق إلى مقالة علياء شقيقة لجين الهذلول، عن تعذيب الأخيرة في سجون النظام، فشدد على أنها “وثيقة إدانة على النظام السعودي وعلى سعود القحطاني الذي لا يزال يمارس ساديته بغطاء من ابن سلمان ومن فوقه غطاء (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب وفريقه مشمولاً ببومبيو”.