الانتقالي الجنوبي يرفض تسليم سقطرى.. ومقاتلات سعودية تتدخل

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 336
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

 قالت مصادر إن مقاتلات سعودية حلقت في سماء محافظة أرخبيل سقطرى اليمنية، ليل السبت، وأطلقت قنابل ضوئية.
وأضافت المصادر أن المقاتلات ألقت القنابل الضوئية على مقر قيادة اللواء الأول مشاة بحري في "حديبو" عاصمة أرخبيل سقطري، والذي لا يزال يسيطر عليه مسلحون من المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا.
ونقلت وسائل إعلام يمنية عن قال سكان محليون قولهم إن الطائرات السعودية حلقت في سماء "حديبو" والمناطق القريبة من اللواء، وكسرت حاجز الصوت قبل أن تلقي عددا من القنابل الضوئية على مقر اللواء، فيما يبدو أنها رسالة تحذيرية.
وتحدثت أنباء أخرى، غير مؤكدة، عن قصف نفذته مقاتلات سعودية على بعض معسكرات الانتقالي في الجزيرة.
يأتي هذا عقب رفض المسلحين التابعين للانتقالي الجنوبي تمكين قائد اللواء الجديد، العميد "علي سالمين أحمد"، المعين بقرار جمهوري من الرئيس "عبدربه منصور هادي" من استلام قيادة اللواء والبدء في مهامه.
وكانت وثيقة منسوبة لقيادة "الانتقالي" انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تحدثت عن إصدار "عيدروس الزبيدي"، رئيس "الانتقالي"، قراراً بتعيين قائد وأركان حرب للواء، وذلك غداة صدور قرار جمهوري من الرئيس "هادي" بتعيين قائد لذات اللواء التابع لوزارة الدفاع والقوات البحرية اليمنية.
وفي وقت سابق، السبت، بدأت قوة مشتركة من القوات الحكومية والتحالف العربي بقيادة السعودية، مهام تأمين مدينة حديبو، عاصمة المحافظة.
والجمعة، كشف مسؤول محلي في سقطرى، للأناضول، عن توصل القوات الحكومية إلى اتفاق مع مسلحين تابعين لـ"الانتقالي الجنوبي"، المدعوم إماراتيا؛ لإنهاء التوتر العسكري بالجزيرة.
واندلعت اشتباكات عنيفة الجمعة، استخدمت فيها أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة، بين القوات الحكومية من جهة، ومتمردين ومسلحين حاولوا اقتحام مدينة حديبو.
والخميس الماضي، أفشلت القوات الحكومية محاولة اقتحام متمردين ومسلحين يتبعون لـ"الانتقالي الجنوبي"، مدينة حديبو.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات