اللجنة المكلفة التحقيق بقضايا فساد في السعودية برئاسة محمد بن سلمان تنهي عملها وتعلن استعادة أكثر من 100 مليار دولار ولا يزال 64 شخصا قيد التوقيف

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 643
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

الرياض- (أ ف ب): أعلنت السعودية الأربعاء أن اللجنة العليا المكلفة التحقيق بقضايا الفساد برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أنهت أعمالها، بينما لا يزال 64 شخصا قيد التوقيف، 56 منهم في قضايا اخرى مع رفض 8 آخرين التسوية.
وأفاد بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي أن الملك سلمان بن عبد العزيز اطلع على تقرير اللجنة التي استعادت “أموالا للخزينة العامة للدولة تجاوزت في مجموعها 400 مليار ريال (أكثر من 100 مليار دولار) متمثلة في عدة أصول من عقارات وشركات وأوراق مالية ونقد وغير ذلك”.
وذكرت اللجنة أنها قامت باستدعاء “381 شخصا بعضهم للإدلاء بشهاداتهم (…) وقد تم إخلاء سبيل من لم تثبت عليهم تهمة الفساد”.
وأكد البيان “إجراء التسوية مع 87 شخصاً بعد إقرارهم بما نسب إليهم وقبولهم للتسوية وتم إحالة 56 شخصاً إلى النيابة العامة لاستكمال إجراءات التحقيق معهم وفقاً للنظام حيث رفض النائب العام التسوية معهم لوجود قضايا جنائية أخرى عليهم”.
وأكد أن 8 أشخاص رفضوا التسوية تمت احالتهم إلى النيابة العامة.
وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، أطلق ولي العهد حملة واسعة النطاق لمكافحة الفساد.
وتحول فندق ريتز كارلتون الفخم في الرياض على مدى ثلاثة أشهر الى “سجن ذهبي” لعشرات الأمراء وكبار مسؤولي ورجال أعمال المملكة الذين كانوا وفق السلطات في صلب حملة تهدف الى “مكافحة الفساد”.
وتم الافراج عن المشتبه بهم، وبينهم الامير الملياردير الوليد بن طلال، بعد التوصل الى “تسويات” مالية.