أُمراء الرذيلة والفساد المحموم

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 257
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

خولة الهاشمي:  نشرت صحيفة الوطن الصادرة في الولايات المتحدة الأمريكية تقريراً مطولاً عن فساد أحد أمراء الرذيلة من آل سعود الوليد بن طلال بن عبد العزيز حيث تناولت فيه تاريخه الحافل بالفساد والتآمر على العرب والمسلمين من خلال مليارات الدولارات التي نهبها من موارد الشعب في أرض الحرمين..

الوطن قالت : إن طلال المدعوم أمريكياً باعتباره أكبر مستثمر فردي في أمريكيا من خارجها ، يُعد أكبر داعم للمشروع اليهودي في فلسطين المحتلة من خلال شراكته الشهيرة مع ثلاثة من أثرياء اليهود. كما أشارت إلى مبادرته الشهيرة التي تبرع فيها بمئات الملايين من الدولارات لضحايا هجمات 11 سبتمبر والتي ردها عليه عمدة نيويورك بكل برود ..

و سردت الصحيفة سلسلة المؤسسات المشبوهة التي أقامها هذا الأمير عبر العالم بأموال نهبها بمساعدة أعمامه من أبناء عبد العزيز آل سعود من خزينة الشعب ، وأكدت أن هذه المؤسسات تعمل في جو من الغموض والتلاعب أدى إلى إفلاس الكثير من الشركات العالمية وانهيار أخرى بفعل خبراء التخريب الذين يديرون مؤسسات الوليد المشبوهة..

و حول الفساد الذي يعمل الوليد على نشره و تكريسه قالت الوطن إن الأمير و عبر سلسلة الفنادق العالمية التي يمتلكها أو يمتلك نصيباً كبيراً فيها، والتي يبلغ عددها 130 فندقاً – يقوم بالترويج للفساد ونشر العادات السيئة بين نزلائه مثل القمار و شرب الخمور و غيرها من المفاسد التي تؤدي الى انهيار الأخلاق العامة للمجتمع..

دولة الحجاز 3/10/2006