فضائح العائله المالكه عابره للحدود

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 1686
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

المصدر: تلكراف
الكاتب: روبرت اوجين
في السنوات الاخيرة كان مدى فضائح ال سعود في المملكه المتحدة يمتد من جرائم القتل الى الرشاوي والفضائح الاخلاقيه وكل هذه العبثيه هي من اموال
الشعب السعودي ورغم الجهود التي يبذلها النظام السعودي لمنع تسرب هذه الاخبار ولكن الروائح تفوح وتنتشر وتخترق كل الحواجز كما ان محاولات
الحكومه البريطانيه للسيطرة والتقليل من اهمية هذه الفضائح وجعلها تبدو امور تافهه لا تستحق الاهتمام لم تجدي نفعاً بالرغم من حجم الرشاوي التي كان
يقدمها النظام السعودي للدوائر البريطانيه فلم تفلح في منع تسرب الروائح النتنه لفضائح ال سعود .
طبقاً لتقرير الشرطة المحليه ، فأن بعثه السفاره السعوديه قد ارتكبت جنح وجنايات كثيره ، فعلى سبيل المثال وليس الحصر فأن الامير سعود بن عبد العزيز
بن ناصر قد سجن لقتلهِ بندر بن عبد الله بن عبد العزيز في فندق مارليبون في لندن سنه 2010 .
بعد اتهامه بالساديه والفضائح الجنسيه والعنف في سنه 2013 اعلنت الشرطه المحليه بأن اربع اشخاص تابعين للسفاره السعوديه في لندن قد سُجنوا
بتهمة السياقه وهم في حالة سكر شديد .
وفي سنه 2012 اعلنت دائرة التزوير البريطانيه بأنها فتحت تحقيق عن المزاعم بأن وزارة الدفاع اودعت ملايين الباوندانت في حسابات البنوك السويسريه
مرتبطة بأعضاء من العائله المالكة .
ان الفضائح الماليه والجنسيه التي يرتكبها اعضاء العائله المالكه في الدول الأوربيه لم تعد مخفيه على احد وان السعوديه هي اكثر الدول الخليجيه التي
لها فضائح وجرائم في الدول الاوربيه والاسيويه . وعليه فأن المال السعودي اصبح نهباً ونهماً لأل سعود اشباعاً لرغباتهم وشهواتهم فأذا كان في هذا البلد
12 الف من العائله المالكه فماذا سيبقى الى بقيه الشعب .