ماذا ينتظر المملكة

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 153
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

المصدر: تلكراف
الكاتب: جون الن
يعتقد كثير من المحللين ان تعم الفوضى والاضطرابات في المملكة وان الشرارة ستكون من التداعيات الاقتصادية لان رؤية (2030) التي طرحها ولي العهد
السعودي (محمد بن سلمان) لم تظهر اي اثر ايجابي في الميدان الاقتصادي السعودي على الرغم من مرور سنتين على اعلان هذه الرؤية كما هو الحال
في الحرب على اليمن حيث مرت ثلاث سنوات ولم تستطيع المملكة ان تحقق اي تقدم على المستوى الميداني او على مستوى الشعارات البراقة التي
كانت السعوديه تختبىء ورائها .
لقد ادرك اغلب المحللين السياسين ان مشاريع الحرب والاقتصاد التي اعلنها ولي العهد (محمد بن سلمان) ماهي الا خدعة للوصول إلى السلطة فقد نجح
في ازاحة مقرن بن عبد العزيز من منصب ولاية العهد بعد اعلانه الحرب على اليمن ،و بعد اعلانه عن رؤيتهِ الاقتصاديه لعام (2030) استطاع ان يحجم دور (نايف بن محمد) الذي كان
ولياً للعهد حينها وعندما استثمر وتمكن من الشارع السعودي الذي يتطلع بشغف نحو التغير ازاح (بن نايف) بمشهد مسرحي كوميدي نقلته القنوات
التلفزيونيه ، وألان هو يعرف شعار مكافحة الفساد وعلى اثر هذا الشعار قام بسجن عدة امراء من العيار الثقيل ( كالامير طلال والامير متعب وقائمه طويله من
الوزراء والمدراء).
لذا فأن اوضاع المملكة تسير نحو فوضى واضطرابات لايعلم ألا الله إلى اي هاوية تسير .