مؤسس العصابة السعودية وعينه المقلوعه..

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 210
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

طوني حداد
فقط العميل او الغبي هو من يعتقد بأن عصابة بني سعود حريصة على فلسطين وتحريرها من الكيان الغاصب وعلى شعبها وحقّه بالعودة الى دياره , وإذا سلمنا جدلاً بأن البعض من العرب عموماً والفلسطينيين خصوصاً -بحسن نيّه افتراضية- يتأملون من هذه العصابة خيراً لفلسطين فهم أقل مايقال فيهم مَثَلهم مَثَلُ “طالب الدبس من طيز النمس” على مايقول المثل الشعبي ..
اسمعوا ايتها السيدات المحترمات أيها السادة الأقاضل الحكاية التاليه :
يقول مستر “جون فيلبي”- «الحاج عبداللّه فيلبي» كما سمّوه بعد إعلان الملك السعودي ومؤسس المملكة السعودية “عبد العزيز” أنّ اللّه قد هدى “جون فيلبي” للإسلام على يده وكان يأتمّ بعبد العزيز نفسه، ويُصلّي فيه- يقول الحاج “فيلبي” في كتابه «40 عاماً في البحريّة» صفحة 961 :
جاء وفد فلسطينيّ إلى عبد العزيز آل سعود، يشكون ضياع فلسطين، وطلبوا قطع البترول عن أصحابه الأمريكان فردّ باستغراب ماكر:
ماعلاقة الزّيت بفلسطين؟ ثمّ إنّنا حتى لو فكّرنا في قطع الزّيت عن أمريكا فمن منّا يستطيع إعادته ثانية لنا ؟ بل و من منا يعرف قطْعه؟ فالزّيت بيد اللّه والأمريكان، ولو أنّنا عرفنا طريقة قطعه، أو أنّنا أمرنا الأمريكان بقطعه، فسوف لانجد ما ننفقه على جيشنا والجيوش الإسلاميّة والعربيّة للحرب في فلسطين , أرديكم أن تطمئنوا وتلتزموا الهدوء والابتعاد عن العنف وقطع الأرزاق .
اتركوا المسألة لي وأنا أحلّها معهم، وثقوا أنّ مكانة فلسطين في عيني هذه ..
وأشار إلى عينه التي اقتلعتْها امرأة حرّة من نساء نجد، يوم قَتلَ زوجها، وأراد أن يتزوّجها في الليلة ذاتها.!