قرارات الإطاحة بأذرع الإمارات في عدن!

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 699
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

هل تأتي منعاً لاستفراد الإمارات بإدارة المناطق والمحافظات الجنوبية؟ أم رغبة سعودية قوية لفرض سلطة حلفاءها؟!
عبدالخالق النقيب
تتنافس دولتي عاصفة الحزم “الإمارات والسعودية ” في اختبار قدرتها على التأثير ، ولازالتا تفضلان الدفع بأوراقهما تحت سقف “التحالف العربي” دون الدخول في صراع إماراتي سعودي معلن ، والاكتفاء باستخدام عدن والمحافظات الجنوبية كقاعدة لوجستية وبشرية تقاتل بها ، وتجرها نحو صراع بعيد عن تبريرات وأهداف التحالف القديمة .
الآن تجري التجاذابات الحادة على قدم وساق بعيداً عن “الشرعيه” التي ظلت مجرد مشجب لكل هذه الحرب المدمرة ، يحتاج المرء الكثير من السذاجة ليقتنع بأن قرار الإطاحة باللواء عيدروس وبالوزير السلفي بن بريك هو نتاج رؤى وخيارات الرئيس المستقيل هادي وتسببه بتفجير أزمة حادة في عدن ، كون الأخير لا يمتلك اتخاذ خطوة من هذا العيار بوجه دولة الإمارات دون أن تكون بإيعاز من قيادة المملكة ، ولا تصلح للمجازفة بها قبل أن تصبح مسنودة بثقل الدولة الأولى الممولة والداعية إلى هذه الحرب ، فالسعودية لا تنظر بارتياح إلى التحركات الإماراتية في محافظة حضرموت وداخل السلطة المحلية بعدن ، وتظهر الرياض في أغلب الوقت كالمضطر لابتلاعها ، وعندما اعتقل مهران القباطي قائد اللواء الرابع حماية رئاسية في مطار عدن من قبل قوات موالية للإمارات ظهرت رغبة حقيقية لفرض هيمنة سعودية في المناطق والمحافظات الجنوبية بعد فشل محاولات المملكة المتكررة لفرض هيمنتها عبر وكلاءها الذين يخوضون صراعاً حاداً مع التيار الحراكي الجنوبي ، والذي استمرت شرارة تمدده ووصوله حد الاقتتال والمواجهة المسلحة المباشرة إلى أن بلغ ذروته في معركة مطار عدن في شباط الماضي والتي انتهى الاشتباك فيها لصالح “قوات الحزام الأمني” الفصيل المسلح المسنود إماراتياً ..! ورغم التدخلات المباشرة والساعية لردم هوة الخلاف القائمة بين التيار الموالي للسعودية والذي يمثل هادي وحكومته من جهة ، والتيار الحراكي والسلفي المدعوم إماراتياً من جهة ثانية ، إلا أنها ظلت مساعٍ وحلول هشة سرعان ما تفشل أمام نهم الأجندات الإماراتية السعودية المتضاربة ومصالحها المتعارضة في المحافظات الجنوبية ، وبدلا من إنهاء الخلاف ظلت تتفاقم وتتسع دائراته إلى نطاق أوسع تمس العديد من التفاصيل الإدارية والخدمية فيها، سيبقى التنافس في وتيرة متزايدة تحسباً من غلبة النفوذ والتبعية ما قد تثير حفظية الطرف الآخر الأقل حضوراً وتمثل في مجملها تهديداً لرمزيته كلاعب استراتيجي في تلك المناطق .
ليست المرة الأولى التي يتم فيها الإطاحة بأذرع الإمارات في اليمن ، فقد سبق وأن تم الإطاحة بـ خالد بحاح رجل الإمارات الأول وخيار السلطة المقبول إماراتياً ، وهو ما حدث بعد انطلاقة عاصفة الحزم بأشهر قليلة وبسببها لازالت الإمارات تعتقد أن السعودية خانتها وتستمر في تجاهل مصالحها وأمنها القومي بتقريب المحسوبين على الإصلاح “تيار الإخوان المسلمين في اليمن” من سلطة القرار وهو أمر مرفوض إماراتياً ..
صحيح أن العربية السعودية مرغمة على مسايرة حليفتها الأبرز لاعتبارات عدة يتقدمها دور أبوظبي في إطار عملياتها العسكرية على اليمن ، غير أن المملكة قد تجد نفسها في نهاية المطاف أمام خيارات تصادمية لابد من اعتراضها واستخدام سلطة هادي كورقة رابحة تضع يديها عليها ..!