وزيرا دفاع السعودية وبريطانيا يبحثان تعزيز التعاون العسكري الثنائي

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 348
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

بحث وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، الجمعة، مع نظيره البريطاني جرانت شابس، في لندن جهود دعم الاستقرار في المنطقة والعالم، وتعزيز التعاون الثنائي الدفاعي والعسكري بين البلدين.

جاء ذلك خلال زيارة الأمير خالد للندن، قادما من العاصمة الفرنسية باريس، وفق بيان لوزارة الدفاع السعودية.

واستقبل الوزير البريطاني الأمير السعودي في قصر لانكستر هاوس، بالعاصمة لندن.

وعقد الجانبان "اجتماعا ثنائيا موسعا بحضور وفدي الوزارتين، جرى خلاله استعراض الشراكة الإستراتيجية بين البلدين الصديقين، وآفاق التعاون الثنائي وسبل تعزيزه في المجالات العسكرية والدفاعية"، وفق البيان ذاته.

كما بحث الجانبان "تنسيق الجهود لدعم الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، بالإضافة إلى مناقشة عدد من المسائل ذات الاهتمام المشترك".

وقال الأمير خالد بن سلمان في تغريدة عبر منصة "إكس"، الجمعة: "سعدتُ بلقاء معالي وزير الدفاع البريطاني جرانت شابس. استعرضنا الشراكة الإستراتيجية بين بلدينا الصديقين، وآفاق التعاون الثنائي وسبل تعزيزه في المجال العسكري والدفاعي بما يحقق تطلعات بلدينا لخدمة مصالحنا المشتركة".

وأضاف: "كما بحثنا تنسيق جهودنا لدعم الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم".

وفي 20 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، بدأ وزير الدفاع السعودي زيارة إلى باريس استمرت يومين، حيث التقى وزير القوات المسلحة الفرنسية سيباستيان ليكورنو، وبحثا التعاون العسكري والدفاعي وسبل تعزيزه وتطويره، ومستجدات المنطقة والعالم.

كما وقع الجانبان آنذاك "مشروع خطة تنفيذية للتعاون في مجالات القدرات والصناعات العسكرية والأبحاث والتطوير"، وفق بيان لوزارة الدفاع السعودية.

ولم يصدر عن الرياض تفاصيل أكثر بشأن مدة الجولة الخارجية لوزير الدفاع السعودي، والدول التي تشملها إلى جانب فرنسا والمملكة المتحدة.

وتأتي زيارة الأمير خالد الخارجية ضمن مساعي السعودية منذ سنوات لتعزيز قدراتها العسكرية والصناعية الدفاعية وسط توترات بالمنطقة.

 

المصدر | وكالات