قبيل موسم الحج.. وزير الداخلية السعودي يتوعد من يأوي مخالفي نظام الإقامة

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 216
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

شدد وزير الداخلية السعودي، "عبدالعزيز بن سعود بن نايف" على أن نقل مخالفي أمن الحدود وإيواءهم أو التستر عليهم، يعد تجاوزا للأنظمة في المملكة وهو مصنف ضمن الجرائم الكبرى.

وقال وزير الداخلية السعودي في تغريدة عبر حسابه على "تويتر"، السبت: "سنتعامل بكل حزم وصرامة مع أي أمر يمس أمن المملكة".

يأتي ذلك فيما أعلنت وزارة الداخلية السعودية، السبت، أن الحملات الميدانية المشتركة للفترة من 24 يونيو/حزيران حتى 30 من الشهر ذاته لمتابعة وضبط مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود التي تمت في مناطق المملكة كافة، أسفرت عن ضبط 19812 مخالفا، منهم 8570 مخالفا لنظام الإقامة، و10295 مخالفا لنظام أمن الحدود، و947 مخالفا لنظام العمل.

وأشارت الداخلية السعودية إلى أن إجمالي المتورطين في نقل وإيواء المخالفين الذين تم ضبطهم بلغ 5 أشخاص.

ويأتي التشديد السعودي قبل أيام من انطلاق موسم الحج، حيث قررت المملكة أن يقتصر الحج هذا العام على المقيمين بداخلها فقط، ووفق ضوابط محددة، ضمن إجراءاتها الاحترازية لمكافحة اننشار فيروس "كوفيد-19".

وتشن السلطات السعودية حملات بشكل دوري تستهدف الوافدين الأجانب، بدأتها في 2017 بشراسة.

ويعيش في السعودية أكثر من 12 مليون وافد أجنبي من مختلف الجنسيات، بجانب نحو 20 مليون مواطن سعودي، وبدأت السلطات السعودية بتشديد إجراءاتها على الوافدين المخالفين عبر حملة أمنية مستمرة تشارك فيها عدة جهات حكومية بجانب وزارة الداخلية.

ودشنت السعودية حملة "وطن بلا مخالف" تستهدف كل وافد ليس لديه وثيقة إقامة سعودية تثبت هويته، وكل من يحملها وخالف نظام الإقامة والعمل، وكل وافد دخل المملكة بتأشيرة حج أو عمرة أو زيارة أو عبور ولم يبادر بالمغادرة بعد نهاية صلاحيتها، إضافة لكل وافد خالف التعليمات بالحج بدون تصريح.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات