السعودية تطرد قيادات ومسئولين حكومة هادي من فنادق إلى شقق مهجورة جنوب مدينة الرياض

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 104
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

الحميرية نيوز| متابعات
 قالت مصادر مطلعة أمس السبت إن اللجنة الخاصة السعودية وهي جهة استخباراتية تتولى منح القيادات اليمنية التسكين وتأشيرات السفر أخَرجت موظفي مكتب الرئاسة وموظفي مكتب نائب الرئيس وموظفي مكتب رئيس الوزراء والوزراء والمحافظين و وكلاء الوزارات من فنادق الذواري واليمامة شمال الرياض ونقلهم إلى عمارة سكنية قيد التشطيب في منطقة نائية تسمى الدار البيضاء على طريق الخرج جنوب مدينة الرياض.
وأفادت تلك المصادر أن العشرات من المسؤولين اصطفوا أمام مبنى اللجنة الخاصة في شارع التخصصي لتوقيع عقود التسكين الجديدة ومنحهم مبلغ 3000 ريال سعودي مقابل شراء أثاث.
أما الجنرال علي محسن الأحمر الذي كان يسكن أحد القصور الملكية في الرياض، ونقل في فبراير عام 2017 إلى فندق الانتركونتنتال فقد نقل قبل أسبوعين من الفندق إلى فلتين سكنيتين في حي السفارات.
الأمر ذاته مع رئيس الوزراء معين عبدالملك الذي وصله إشعار من اللجنة الخاصة بإخلاء الفندق الذي يقيم فيه والانتقال إلى فيلا سكنية تم تجهيزها في حي السفارات.
وأشارت تلك المصادر أن موظفي مكتب الرئاسة أُخرجوا من قصر المؤتمرات الذي كانوا يسكنون فيه منذ العام 2015 وطلب منهم البحث عن شقق على حساب الرئاسة اليمنية، ووجه هادي بمنح كل موظف مبلغ 30 الف ريال سعودي مقابل استئجار شقق وتأثيثها.
المصادر أكدت أن السعودية تريد خروج جميع القيادات والمسؤولين اليمنيين من المملكة قبل نهاية العام، وأن الإجراءات التي تمت مؤخراً تهدف إلى ذلك.
بينما قام عدد من الوزراء والمسؤولين بشراء تأشيرات عمل بمهن متواضعة بينها مزارعين ورعاة أغنام وذلك كأحد الحلول للبقاء في المملكة في حال صدر القرار بخروجهم بشكل نهائي.