شيخُ مشايخ سقطرى يدعو إلى حمل السلاح والحرب ضد الاحتلال السعودي الإماراتي

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 55
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

 كشف عن أسرار خطيرة حول مشروع استثماري لأبو ظبي يستهدفُ أبناءَ الجزيرة
أعلن شيخُ مشايخ سقطرى الزعيم القبلي البارز، عيسى بن سالم بن ياقوت، الحربَ على الاحتلال السعودي وَالإمارات في اليمن.
وناشد الشيخ ياقوت في تصريح، أمس الجمعة، أحرارَ الشعب اليمني بالعمل على طرد الاحتلال السعودي الإماراتي من كُـلّ الأراضي اليمنية، مؤكّـداً أن البدايةَ ستكونُ من جزيرة سقطرى تليها المهرة ومنها لسائر الأراضي اليمنية.
واعتبر شيخ مشايخ سقطرى أن ما حدث في الجزيرة هو انقلابٌ مكتملُ الأركان من قبل ما يسمى المجلس الانتقالي بمباركة من الاحتلال السعودي الإماراتي، متهماً الرياض بـ”تسهيل تسليم جزيرة سقطرى اليمنية إلى ما يسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم من أبو ظبي، والسعي إلى تمزيق اليمن وتفتيته خَاصَّة المناطق الجنوبية”، معتبرًا أن “الإماراتِ تعملُ منذ وقتٍ مبكر على إدخَال جنود ليسوا من أبناء سقطرى للجزيرة؛ بحجّـة أنهم من الجيش والأمن، كما عملت على شراء ولاءات بعض قادة الكتائب الموجودين بالجزيرة وقد زاروا أبو ظبي”.
وأشَارَ الشيخ ياقوت إلى أن هؤلاء القادة المرتزِقة أعلنوا الانضمامَ إلى ما يسمى المجلس الانتقالي في وقت سابق، كما أنهم رفعوا عَلَمَيْ الإمارات والانفصال، كما أن أبو ظبي تعمل تحت غطاء العمل الخيري في الجزيرة، لكن الحقيقة أن من يعملون في هذه المؤسّسات هم ضباط عملوا على شراء الولاءات في سقطرى.
إلى ذلك، كشفت مصادر إعلام عربية عن مشروع إماراتي خطير يضم شاليهات وفنادق وقاعات للدسكو وبارات وملاهي ليلية للدعارة وشرب الخمور تسعى أبوظبي لإنشائها في شواطئ أرخبيل سقطرى.
وأكّـد شيخ مشايخ سقطرى أن تلك السياحة المعروفة لدى الإماراتيين مرفوضةٌ في الجزيرة التي وصفها بالمحتلّة من قبل قوات الاحتلال السعودي والإماراتي، جاء ذلك خلال رده على سؤال وجّهه مذيعُ قناة الجزيرة عن توجُّـهات إماراتية لإنشاء مشاريعَ سياحيةٍ في الجزيرة.