“واشنطن بوست”: قمة الرياض لم تدل على استعداد لإصلاح الصدع الخليجي

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 566
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

الخليج / نبأ – قالت صحيفة “واشنطن بوست” إن هناك صعوبة لتحقيق المصالحة الخليجية برغم المفاوضات السرية التي جرَت مؤخراً بين السعودية وقطر لإنهاءِ الأزمةِ المتواصلةِ منذ عام 2017.
وأشارَت الصحيفة، في تقرير، إلى “جملة من المؤشرات تدلُّ على أنَّ المصالحةَ لا تزال بعيدةَ المنال”، لافتة الانتباه إلى أنَّ “الحدودَ البريةَ بين السعودية وقطر لا تزالُ مغلقة بالرغم من مشاركة السعودية في “خليجي 24” لكرة القدم.
كما أشارَت الصحيفة إلى بيانات زعماء السعوديةِ والإمارات في نهاية قمة مجلسِ التعاونِ الأخيرة في الرياض التي “لم تدلّ على الاستعداد لإصلاحِ الصدْع”.
وبيّنَ التقرير أنَّ “أهم صعوبات المصالحة تباين وجهات النظرِ بين أطراف دول الحصارِ وتحديداً السعودية وأبو ظبي”.
ومنذ يونيو / حزيران 2017، تعيش منطقة الخليج أزمة بعد الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر على قطر بدعوى دعمها الإرهاب وعلى خلفية علاقتها بإيران.