“حماس”: أوضاع المعتقلين الفلسطينيينَ في السعودية “صعبة جداً”

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 96
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

فلسطين المحتلة / نبأ – بعد خروجِ حركةِ “حماس” عن صمتِها وتأكيدها اعتقال السعودية لعشرات الفلسطينيين من بينِهم قيادات في الحركة، كشف قياديٌّ في الحركة عن تفاصيل جديدة بشأنِ أوضاع المعتقلين في المملكة، بعد مرورِ أشهرٍ على حملةِ الاعتقالات التي طالب الفلسطينيين فيها.

وأوضح القياديّ الذي طلبَ عدمَ ذكرِ اسمِه، في حديث إلى موقع “عربي 21” الإلكتروني، أنَّ أوضاع المعتقلين الفلسطينيينَ في السعودية “صعبة جداً”، لافتاً الانتباه إلى أنَّ الحالة الصحية للقيادي في “حماس” محمد الخضري “صعبة أيضاً”، والتعامل معه من قبل السلطات السعودية كان ولا يزال سيئاً”.

وكشف عن أنَّ السعودية لا تسمح للمعتقلين بالاستفادة من مدَّخراتِهم، كما أنَّ حساباتِهم المالية محتجَزة، في حين لا تُقدِّم لهم السلطات ولذويهِم أيَّ مقابل. وأكد أنَّ كلّ الوساطات رفضَتها الرياض ولم تنجحْ في حلّ القضية.

وكانت حركة “حماس” قد كشفت، يوم الاثنين 9 سبتمبر / أيلول 2019، عن أن السعودية اعتقلت يوم 4 أبريل/ نيسان 2019 أحد قادتها محمد صالح الخضري، المقيم في جدة منذ نحو ثلاثة عقود.

وقالت الحركة، في بيان، إن “عملية اعتقال الخضري غريبة ومستهجنة، حيث أنه كان مسؤولًا عن إدارة العلاقة مع السعودية على مدى عقدين من الزمان، وأنه تقلد مواقع قيادية عليا في الحركة”.

ويوم 8 يوليو / تموز 2019، كشف “معتقلي الرأي” عن قيام السلطات السعودية بحملة اعتقالات تعسفية بحقّ المقيمين الفلسطينيين، وذلك بعد أقلَّ من أسبوعين من انعقاد ورشة المنامة، التي ناقشت الشق الاقتصادي من “صفقة القرن”، الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية.

معتقلي الرأي
 
@m3takl
 
 

???? عاجل
تأكد لنا أن السلطات شنت حملة اعتقالات تعسفية جديدة ضد عدد من المقيمين الفلسطينيين، ولا تزال أعداد المعتقلين غير مؤكدة.

عرض الصورة على تويتر
 
٤٤ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك