مرشحة للرئاسة الأمريكية: السعودية مفرخة للإرهاب والتحالف معها خطأ كبير

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 508
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

هاجمت عضو الكونغرس عن الحزب الديمقراطي، والمرشحة المحتملة للرئاسة الأمريكية "تولسي غابارد" نظام السعودية بقيادة ولي العهد الأمير "محمد بن سلمان"، واعتبرت أن المملكة مفرخة للإرهاب والتحالف معها خطأ كبير.

جاء ذلك خلال المناظرة الرئاسية الثانية لـ15 مرشحاً ديمقراطياً بمدينة ديترويت في ولاية ميتشغان الأمريكية.

وذكرت "غابارد" الخبيرة بالملف السوري، خلال المناظرة، أن استمرار دعم إدارة الرئيس "دونالد ترامب" للسعودية وتدفق صفقات السلاح الأمريكي إلى المملكة، يعني مساعدة تنظيم "القاعدة" على أن يكون أقوى.

وأشارت المرشحة المحتملة للرئاسة الأمريكية، في هذا الصدد، إلى تحقيق أجرته شبكة CNN الأمريكية، يثبت أن بعض الجماعات المسلحة التي تدعمها السعودية في اليمن وسوريا تسرب السلاح إلى تنظيمات إرهابية تابعة لـ"لقاعدة".

وفي السياق، نفت "غابارد" أن تكون السعودية تساعد الولايات المتحدة في عمليات مكافحة الإرهاب، وأكدت أن العكس تماماً هو الصحيح؛ "لأن دعم وتحالف إدارة (ترامب) مع المملكة التي توفر الدعم المباشر وغير المباشر للقاعدة، لا يكشف ذلك بأي حال من الأحوال"، وفقا لما أوردته شبكة "فوكس نيوز".

وتساءلت النائبة الديمقراطية: "كيف تكون السعودية شريكاً في مكافحة الإرهاب وهي تغذي وتمول الجماعات الإرهابية في اليمن؟!".

وفي تعليقه على المناظرة، ذكر تقرير لموقع "Spectator USA" الأمريكي أن "غابارد" ليست وحدها التي أكدت حقيقة دعم السعودية للإرهاب في اليمن، إذ يشاركها العديد من النواب، بينهم السيناتور الجمهوري المحافظ "مايك لي".

وأشار الموقع إلى أن مجلس النواب الأمريكي، ذي الأغلبية الديمقراطية، صوت، في منتصف يوليو/تموز الماضي، لمنع مبيعات الأسلحة إلى السعودية، ردا على جريمة اغتيال الصحفي "جمال خاشقجي".