غرفة عمليات أمنية مشتركة بين السعودية والحكومة اليمنية

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 153
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

بحث وزير الداخلية اليمني "أحمد الميسري"، الجمعة، في الرياض، مع قائد القوات المشتركة في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن "فهد بن تركي بن عبدالعزيز"، إنشاء غرفة عمليات أمنية مشتركة.
وقالت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تبثُ من الرياض وعدن، إن الجانبين بحثا خلال اللقاء "إنشاء غرفة عمليات أمنية مشتركة، وتعزيز الاستقرار الأمني في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة، وغيرها من القضايا الهامة ذات الصلة بالملف الأمني، وسير المعارك في جبهات القتال".
وفي اللقاء، أكد "الميسري" حرص واهتمام الحكومة اليمنية على "تعزيز التعاون الأمني المشترك مع السعودية، وكل ما يسهم في تطبيع الأوضاع بالمحافظات المحررة واستقرارها أمنياً كون ذلك الركيزة الأولى لاستعادة عجلة التنمية وتشجيع الاستثمارات فيها".
وأشاد "بجهود دول التحالف بقيادة السعودية ومشاركة فاعلة لدولة الإمارات، للقضاء على المليشيات الانقلابية والمشروع الإيراني التدميري الذي تحاول إيران تنفيذه ليس لضرب وتمزيق اليمن فحسب بل المنطقة برمتها".
وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة ومليشيا "الحوثيين" المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.
ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري تقوده السعودية، القوات الحكومية في مواجهة "الحوثيين".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات