صادرات السعودية من النفط تتراجع 3.8%

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 125
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

نورالدين المنصوري
 أظهرت أرقام المبادرة المشتركة للبيانات النفطية (جودي)، تراجع صادرات السعودية من النفط الخام بنسبة 3.8% على أساس شهري، في فبراير/شباط الماضي، حيث انخفضت صادرات النفط الخام السعودية 277 ألف برميل يوميا مقارنة مع الشهر السابق.
ووفقا لأرقام (جودي)؛ شحن أكبر مصدر للنفط في العالم 6.977 مليون برميل يوميا في فبراير/شباط، انخفاضا من 7.254 مليون برميل يوميا في يناير/كانون الثاني، وضخت المملكة 10.136 مليون برميل يوميا في فبراير/شباط، انخفاضا من 10.243 مليون برميل يوميا في يناير/كانون الثاني.
وأظهرت البيانات ارتفاع مخزونات الخام السعودية إلى 204 ملايين و567 ألف برميل في فبراير/شباط من 200 مليون و834 ألف برميل في يناير/كانون الثاني، وارتفعت مخزونات النفط السعودية في أكتوبر/تشرين الأول 2015 إلى مستوى قياسي عند 329 مليونا و430 ألف برميل.
وبلغ استهلاك الخام بمصافي التكرير في السعودية 2.767 مليون برميل يوميا في فبراير/شباط، ارتفاعا من 2.758 مليون برميل يوميا في يناير/كانون الثاني، وفقا لأرقام "جودي".
وأظهرت البيانات تراجع صادرات المنتجات النفطية المكررة في فبراير/شباط إلى 1.461 مليون برميل يوميا من 1.616 مليون برميل يوميا في الشهر السابق.
واستخدمت المملكة، أكبر منتج في "أوبك" 259 ألف برميل يوميا من النفط الخام لتوليد الكهرباء في فبراير/شباط، انخفاضا من 377 ألف برميل يوميا قبل شهر، في حين بلغ الطلب السعودي على المنتجات النفطية في فبراير/شباط 2.157 مليون برميل يوميا، بارتفاع طفيف من 2.073 مليون برميل يوميا في يناير/كانون الثاني، بحسب البيانات.
وتقدم الرياض وغيرها من أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بيانات التصدير الشهرية إلى مبادرة البيانات المشتركة التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.
والسعودية أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، لكنها تأتي ثالثة في حجم الإنتاج بعد كل من روسيا والولايات المتحدة.
وبدأت "أوبك" تنفيذ اتفاق جديد لخفض إنتاج النفط بنحو 1.2 مليون برميل يوميا، اعتبارا من مطلع 2019 ولمدة 6 أشهر.
و"جودي" منظمة دولية تأسست بقرار من منتجي النفط حول العالم مطلع تسعينات القرن الماضي، وهدفها جمع الأرقام والإحصاءات المتعلقة بإنتاج النفط وتقديمها على شكل دراسات تهم منتجي ومستهلكي النفط على حد سواء.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز