بسبب خاشقجي.. السعودية بالمرتبة 172 من 180 بحرية الصحافة 2019

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 119
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

تراجعت السعودية إلى المرتبة 172 من أصل 180 دولة، وذلك حسبما أظهرت أحدث نسخة للتصنيف العالمي لحرية الصحافة لعام 2019، والذي تصدره منظمة "مراسلون بلا حدود" غير الحكومية.

وقالت المنظمة، عبر موقعها الرسمي، تعليقا على التراجع السعودي، إن المملكة العربية السعودية لا تسمح بوجود وسائل إعلام مستقلة، حيث تبقي السلطات الصحفيين السعوديين تحت المراقبة الدقيقة، حتى عندما يكونون في خارج المملكة، وهو الأمر الذي اتضح من حادثة اغتيال "جمال خاشقجي" في إسطنبول، في أكتوبر/تشرين الثاني 2018.

 

 

معتقلي الرأي
 
@m3takl
 
 

???? هام تتراجع إلى المرتبة 172 من أصل 180 في التصنيف العالمي لـ للعام 2019 وذلك بسبب استمرار حالة التضييق على الصحفيين سواء بالاعتقالات التعسفية أو بمنع السفر أو بفرض قيود على من هم خارج المملكة.

 
56 people are talking about this
 
 

 

 

وأضافت أنه، على الرغم من حديثه عن الإصلاح، كثف "محمد بن سلمان" القمع منذ تعيينه ولي عهد في يونيو/حزيران 2017، حيث تضاعف عدد الصحفيين والمواطنين المحتجزين ثلاثة أضعاف منذ بداية عام 2017، معظمهم محتجزون تعسفيا، ومن المحتمل أن يتعرضوا للتعذيب، والذي هو منهجي تقريبا لسجناء الرأي هناك.

وأشارت "مراسلون بلا حدود" إلى أن الصحفيين الذين يعبرون عن انتقادهم أو تحليلهم للمشاكل السياسية، يتعرضون لإطلاق النار أو الاعتقال بموجب أحكام القانون الجنائي أو بموجب قوانين الإرهاب أو جرائم الإنترنت، بتهمة التجديف أو "الإساءة إلى الدين" أو "التحريض على الفوضى" أو "الحيلولة دون الوحدة الوطنية" أو "إيذاء صورة وسمعة الملك والدولة".

واختتم بيان المنظمة بالقول: "الجميع هناك يفرضون رقابة على أنفسهم، حتى على الشبكات الاجتماعية".

يذكر أن التصنيف أظهر أيضا أن دولا مثل مصر والبحرين والإمارات جاءت في مراتب متأخرة بشكل متقارب مع كل من السودان وسوريا واليمن وكوريا الشمالية، وكان لافتا أن العراق سبق مصر وتركيا في التصنيف.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات