الملك سلمان يبحث صفقة القرن مع عباس ويوضح موقف السعودية

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 399
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

محمد الجوهري
 بحث العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" مع الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، الثلاثاء، الخطة الأمريكية المعروفة بـ"صفقة القرن"، وأكد وقوف المملكة إلى جانب حقوق الشعب الفلسطيني في قيام دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع العاهل السعودي بـ"عباس" في العاصمة السعودية الرياض، التي بدأ الأخير زيارة لها، الإثنين، حسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية "واس".
من جانبه، عبر "عباس" عن شكره للسعودية على مواقفها فيما يتعلق بالشأن الفلسطيني، وفقا للوكالة السعودية، التي أشارت إلى أنه جرى بحث المستجدات على الساحة الفلسطينية بين الملك "سلمان" و"عباس".
بدورها قالت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، إن "عباس" أطلع الملك "سلمان" على تطورات قضية "صفقة القرن"، وهي عملية تسوية تحشد لها الولايات المتحدة حاليا بين الإسرائيليين والفلسطينيين، لكنها تتضمن تنازلات تاريخية وغير مسبوقة طلب من الفلسطينيين أن يقدموها.
وأشارت الوكالة الفلسطينية إلى أن الجانبين استعرضا الأخطار التي تتعرض لها مدينة القدس.
ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الفلسطيني، بولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"، وعددا من المسؤوليين السعوديين.
ويرافق الرئيس الفلسطيني، رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية، "ماجد فرج"، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، "صائب عريقات"، ووزير الشؤون المدنية "حسين الشيخ".
وعشية زيارة "عباس"، التقى "فرج" بمسؤولين سعوديين لمناقشة خطة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، المتوقع طرحها الشهر الجاري، وعواقبها، والموقف منها.
وتسبق زيارة "عباس" جولة مستشار "ترامب" وصهره؛ "غاريد كوشنر"، نهاية الشهر الجاري، والتي ستشمل 5 دول خليجية لمناقشة تفاصيل اتفاق السلام، لكسب المزيد من الدعم للخطة.
وتروج الإدارة الأمريكية ضمن الصفقة لإغراءات وحزم من الدعم المالي تقدمها دول خليجية، خاصة السعودية، مع إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح ، إضافة إلى إعلان قرية أبوديس شرق القدس المحتلة، عاصمة للفلسطينيين.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات