أكاديمية أردنية: الخلافات داخل الأسرة الحاكمة بالسعودية أقوى من “إعصار فلوريدا”

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 70
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

أكدت الأكاديمية الأردنية  بأن الانقسامات داخل الأسرة الحاكمة في  في الوقت الحالي أقوى من “إعصار فلوريدا”، مشيرة إلى تخوفات بخروج هذا الخلاف إلى الشعب.

 وقالت “الوحش” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” خلافات تعصف بالأسرة الحاكمة #السعودية اقوى من اعصار فلوريدا، وهناك تخوفات من عدم بقاء الخلاف في ذات الاسرة بل اسقاطها على الداخل والشعب”.

خلافات تعصف بالاسرة الحاكمة  اقوى من اعصار فلوريدا،،وهناك تخاوفات من عدم بقاء الخلاف في ذات الاسرة بل اسقاطها على الداخل والشعب

 

 

 

يشار إلى أن تسريبات عديدة كشفت ان الأسرة الحاكمة في السعودية تعيش ظروفا استثنائية لم تشهدها من قبل على إثر إقالة ولي العهد السابق محمد بن نايف  من منصب ولاية العهد وترفيع محمد بن سلمان لمنصبه، وهو الامر الذي يعارضه أمراء كبار داخل الأسرة.

 

وما يعزز هذا الأمر هو ما كشفه “مجتهد” بقيام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان باعتقال الامير عبد العزيز بن فهد، الامر الذي يؤكد وجود مثل هذه الانقسامات.

 

 

وقال مجتهد” في تدوينات له عبر حسابه بتويتر: ” ” تأكد الآن أن عبدالعزيز بن فهد دوهم في قصره في جدة يوم الأربعاء الماضي واعتقل من قبل قوة تابعة لمحمد بن سلمان وهو في مكان غير معروف حتى الآن”.

تأكد الآن أن عبدالعزيز بن فهد دوهم في قصره في جدة يوم الأربعاء الماضي واعتقل من قبل قوة تابعة لمحمد بن سلمان وهو في مكان غير معروف حتى الآن

 

 

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” وقد حاولت والدته (الجوهرة) تتبع خبره فلم تحصل على أي معلومة كما حاولت الاتصال بالملك ولم تفلح ويقال أنها لم تذق طعاما منذ يوم اعتقاله”.

تأكد الآن أن عبدالعزيز بن فهد دوهم في قصره في جدة يوم الأربعاء الماضي واعتقل من قبل قوة تابعة لمحمد بن سلمان وهو في مكان غير معروف حتى الآن

وقد حاولت والدته (الجوهرة) تتبع خبره فلم تحصل على أي معلومة كما حاولت الاتصال بالملك ولم تفلح ويقال أنها لم تذق طعاما منذ يوم اعتقاله

 

 

 

وأكد “مجتهد” على أن ” وخطة محمد بن سلمان أن لا تساهل مع المعارضين في الأسرة والجميع إلى السجون ولا حصانة لأحد حتى لو كان المعارض ممن تبقى من أبناء عبدالعزيز”.

وقد حاولت والدته (الجوهرة) تتبع خبره فلم تحصل على أي معلومة كما حاولت الاتصال بالملك ولم تفلح ويقال أنها لم تذق طعاما منذ يوم اعتقاله

وخطة محمد بن سلمان أن لا تساهل مع المعارضين في الأسرة والجميع إلى السجون ولا حصانة لأحد حتى لو كان المعارض ممن تبقى من أبناء عبدالعزيز