سياسة القتل والتصفيات

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 1585
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

المصدر : تلكراف

الكاتب : سارن يون

لا تزال قضية خاشقجي تتفاعل على مستويات عدة واصبح العالم ينظر إلى المملكة المتمثلة بشخص محمد بن سلمان بأرتياب .

فالجميع يدرك أن هذه الجريمة لا يقوم بها الا من احترف القتل والاجرام . ولو كان هناك ادراك عقلاني لدى القيادة السعوديه لما اقدمت على هذه الفعله الشنيعة وخصوصاً ان ارتكاب جريمة في تركيا التي تعتبر الند الاول للملكة والتي استثمرت هذه الجريمة بكل ما للا ستثمار من معاني ، فهل ان تركيا واقعاً حريصة على احقاق الحق والعدالة وهي التي ارسلت الالف القتلة والارهابين إلى سوريا والعراق ولا تزال تمارس القتل والجريمة

فما هي الاا مزايدات سياسيه بين دولتين ينتهكان حقوق الانسان في كل لحظة .

ان ما فقله بن سلمان بقتل الخاشقجي دلاله على سذاجة هذه القيادة وصبيانيتها ولهذا فأن القيادة السعودية تنفق الملايين لاسكات الاصوات المعارضه ، والان نجد ان السعوديه تحاول ان ترتكب حماقة اخرى بعد ان أعلن بأن هناك محاولة اغتيال لسعد الجبري في كنداً ولهذا اضطرن الحكومة الكنديه ان تضاعف حماية الجبري ، فألى متى تبقى المملكة تحت قيادات صبيانية لا تفهم من السياسة الا القتل والتصفيات .

 

 المعايير المزدوجة

المصدر : الاندبندنت

الكاتب : فورنس لوك

لا تزال حملات الاعتقال تطال كثير من المسؤولين السعودين ، فقد تم اعتقال عضو مجلس شورى وقاض سابق وعد من الضباط بعد تورطهم في قضايا فساد وحسب ما يدعي الاعلام السعودي .

وكانت التهم الموجه في غسيل الاموال ورفق قيمة عقارات لما يفوق مليار ريال وتزوير واستغلال المراكز الوظيفيه  .

هل هذه التهم تطال الاشخالص المعارضين لابن سلمان ام تشمل الجميع .

ولكن الامور تجري بغير المسير العال لها لان الاشخاص الذين يوالون الامير بن سلمان لم حصانه الولاء ، فليس هناك من يسألهم أو يتابعهم أو يكشف اسرارهم .

فالمراقب يضع هذه الاعتقالات تحت البند السياسي .

خصوصاً وان الان يوجد حراك سياسي قوي ضد بن سلمان رغم قوة القمع والاضطهاد الذي يتعرض له المعارضون فقضية الجبري في كندا والاعتقالات في السعوديه كلها مرتبطة ولا يمكن فصلها عن بعضها .د

السوأل هو لو كانت هذه قضايا فساد فلماذا الانه ؟

اين كانو خلال هذه المدة الطولية ، لو لم تكن هناك اعتبارات سياسية ، لواجة هؤلاء المتهون القضاء من وقت طويل ولكن وجه التيار السياسي الاليس في صالحهم .

وقد اراد القضاء ان يكون جاداً في مسائل الفساد والقبض على المئات بل الالاف ولكن الموضوع هو انه من يكون مع بن سلمان فهو نزيه ومن يكون ضده هو فاسد ويجب ان يقدم للقضاء .