الديمقراطيه كلمة تستفز ال سعود

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 525
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

المصدر: الاندبندنت
الكاتب: البرت هوم
ان للحقيقة صوت لا يمكن اسكاته فهو يهتف بالآحرار ويحثهم على النهوض والتصدي لكافه الخدع والتضليل الاعلامي الذي يستخدمه نظام ال سعود .
ان اهم ما يثيره اعلام ال سعود لتشويه صورة المجتمع السعودي . هو ان هذا الشعب لا يملك الاستعداد والامكانيه لتقبل النظام الديمقراطي وعليه ان
يجتاز مراحل عدة للوصول لهذا النضوج وعندها سوف تفتح صناديق الاقتراع ليقرر الشعب من يحكمه ، بهذه السذاجه يحاول الاعلام السعودي طمس
الحقيقه والسخريه بعقول الاخرين .
ان النضوج السياسي يبدأ اذا ساهمت الدوله بالخطوات الاولى وجعلت الشعب يقول كلمتهُ الحرة ومن خلال الممارسات الديمقراطيه المستمرة سيكون الشعب
قادراً على تقرير مصيره ، ولكن ال سعود لا يرون هذه الفكرة لانهم على يقين بأن الشعب سوف يرفضهم ولا ينصاع لهم . ولهذا فأن الاعلام السعودي
ولاجل الوقوف بأي نهوض ديمقراطي يلقي بالتهم واللوم على الشعب ، وينعت الشعب بأنه غير جدير بالممارسة الديمقراطيه والرأي الحر .
ان السلطة الدينيه المتمثله بالسلفيه والوهابيه هي التي تغذي الاعلاميين بالافكار الرجعيه وهي التي تضع العقبات امام اي فكر حر يستعيد للانسان
كرامته . فهذه المؤسسة ترى بأن مصالحها ومناعفها تصطدم مع اي صوت ديمقراطي ولو كانت ممارستها في مؤسسات حكوميه صغيره .
ولكن الضغط الاجتماعي ومطالبة الشعب بكسر قيود الخضوع والاذلال سوف تؤتي بثمرها عاجلاً او اجلاً .