الإثنين.. بن زايد يتوجه إلى السعودية لبحث خلافات أوبك+

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 246
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

يصل ولي عهد أبو ظبي الشيخ "محمد بن زايد آل نهيان" إلى السعودية يوم الإثنين، في زيارة رسمية تستغرق يوما واحدا، يلتقي خلالها ولي العهد الأمير "محمد بن سلمان".

وقال مصدر مطلع، إن "بن زايد" سيصل إلى المملكة على رأس وفد وزاري لمناقشة العديد من القضايا، في مقدمتها البحث في اتخاذ قرار بشأن سياسة إنتاج النفط ضمن تحالف "أوبك+"، بعد أن تعثر التحالف في التوصل لاتفاق بسبب الخلاف بين السعودية والإمارات بشأن حجم الإنتاج.

وتأتي زيارة "بن زايد" بعد بوادر بانخفاض التوتر بين الرياض وأبوظبي على خلفية الخلاف الذي وصف بـ"النادر".

وكانت "رويتزر" نقلت عن مصدر في "أوبك+"، في وقت سابق الأربعاء، قوله إن السعودية والإمارات توصلتا إلى حل وسط بشأن اتفاق لإمدادات النفط بمنح الإمارات نسبة أعلى في حصص الإنتاج.

لكن وزير وزير الطاقة الإماراتي "سهيل المزروعي"، قال إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بعد مع "أوبك+" بشأن تمديد اتفاق إمدادات النفط، وذلك بعد تأكيد مصدر من المنظمة لوكالة "رويترز" التوصل إلى اتفاق.

وقال "المزروعي"، في بيان، إن "المداولات والمشاورات بين الأطراف المعنية جارية".

وفي وقت سابق الشهر الجاري، تصاعد خلاف علني نادر بين السعودية وحليفتها الإمارات بشأن تصدير النفط بعد تصريحات وزيري الطاقة في البلدين والمتعلقة باتفاقية منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

وتخلت "أوبك+" عن خططها بزيادة إنتاج النفط بمقدار 400 ألف برميل يوميا كل شهر اعتبارا من أغسطس/آب وحتى ديسمبر/كانون الأول، بسبب رفض الإمارات لهذه الخطة معتبرة أنها "غير عادلة".

وبينما تؤيّد السعودية وروسيا تمديد الاتفاق كما هو حتى ديسمبر/كانون الأول 2022، ترغب الإمارات في مناقشة زيادة في مستويات الإنتاج قبل الموافقة على التمديد إلى ما بعد أبريل/نيسان.

 

المصدر | الخليج الجديد